.
.
.
.

مرشحون ديموقراطيون يهاجمون ترمب بعد قمة كيم

نشر في: آخر تحديث:

أعرب العديد من المرشحين عن الحزب الديموقراطي للرئاسة الأميركية، الأحد، عن شكوكهم بعد الاجتماع بين الرئيس دونالد ترمب، والزعيم الكوري الشمالي كيم يونغ أون، وأعربوا عن الخشية أن يكون فقط "لالتقاط الصور" بدلاً من خطوة حقيقية نحو نزع السلاح النووي.

وقال السناتور المستقل عن ولاية فيرمونت، بيرني ساندرز، لقناة "إيه بي سي": "لا أرى أي مشكلة في مقابلة كيم يونغ أون في كوريا الشمالية أو في أي مكان آخر".

وأضاف المرشح الذي يصنف نفسه: "اشتراكيا" أنه إذا "استطعنا التخلص من الأسلحة النووية (الكورية الشمالية) فسيكون ذلك شيئا جيدا للغاية".

ودخل ترمب، الأراضي الكورية الشمالية، الأحد، برفقة كيم في خطوة هي الأولى من نوعها لرئيس أميركي.

وعلق ساندرز: "لا أريد أن يكون ذلك مجرد جلسة تصوير. ماذا سيحدث غدا وبعد غد؟".

كما أعرب عن قلقه إزاء "التناقضات المذهلة" للرئيس الجمهوري الذي يتهمه بأنه "أضعف" الدبلوماسية الأميركية. وعلق: "نحن بحاجة إلى المضي قدما دبلوماسيا، وليس فقط التقاط الصور".

ومن جهتها، قالت السيناتور عن ولاية مينيسوتا آمي كلوبوشار لشبكة "سي إن إن": "أعتقد أننا لن نعرف ما إذا كان ذلك يحقق شيئا ما دام ليست هناك نتائج"، وأضافت أنها لا ترى "مسارا واضحا" لمتابعة المفاوضات مع بيونغ يانغ، لكنها تداركت "بالطبع، نريدها أن تنجح".

وإلى ذلك، قال جوليان كاسترو لشبكة "سي إن إن" إن من الجيد "دائما التحدث إلى خصومنا، وفتح قنوات دبلوماسية".

لكنه انتقد مقاربة ترمب "الخاطئة وغير المنتظمة" في محادثاته مع كيم و"التي فشلت حتى الآن".