فوكس نيوز: هكذا خيبت شهادة مولر آمال الديمقراطيين

نشر في: آخر تحديث:

وصف مقدم البرامج بقناة فوكس نيوز الأميركية، هوارد كيرتز، أداء المحقق الخاص روبرت مولر أمام الكونغرس، بأنه كان مخيباً لآمال الديمقراطيين، وأنه بمثابة "حطام قطار".

وقال إن توقعاته في الأساس كانت منخفضة للغاية لجلسات الاستماع التي عقدها مولر، لكنه لم يعتقد أن "المستشار المخضرم سيكون هذا الشاهد المتعثر".

وقال كيرتز على الهواء مباشرة يعلق على جلسة الاستماع، وفق تقرير صوتي ومكتوب نشره موقع فوكس نيوز: "كان هذا بمثابة خيبة أمل كبيرة للديمقراطيين، الذين كانوا يأملون في أن يساعدهم مولر في تصوير النتائج التي توصل إليها حول الرئيس ترمب بطريقة من شأنها أن تحوّل اتجاه الرأي العام".

الفيلم بدلاً عن الكتاب

وعزى السبب في الفشل إلى "أداء مولر المتعثر، بالإضافة إلى الردود الحذرة ولحظات التشويش، التي جعلت هذا الأمر شبه مستحيل".

وأشار إلى أن الديمقراطيين توجهوا إلى جلسات الاستماع، ولسان حالهم "بالنسبة لمعظم الأميركيين فهم لم يقرؤوا الكتاب، لكنهم سيشاهدون الفيلم".

بمعنى أنه لا أحد يعرف محتوى تقرير مولر بالضبط، وها هي الفرصة للسماع مباشرة من المستشار الخاص.

وقال معلق فوكس نيوز: "المشكلة هي أن مولر تبين أنه متعثر.. لقد استمر في فقدان خطوطه، وطلب من المشرعين تكرار الأسئلة.. وفي الواقع بدا أنه يتضاءل مع استمرار جلسة مجلس النواب، في الوقت الذي بدأت فيه الأحاديث الجانبية.. وكثيراً ما تحول صوته إلى غمغمة منخفضة.. لقد كانوا يستخدمونه كدعامة".

إحباط للجانبين

يرى هوارد كيرتز أن عدم استجابة مولر كانت محبطة أيضاً للمشرعين الجمهوريين، لكن الفرق بينهم وبين الديمقراطيين.. أن الجمهوريين كانوا لا يريدون الجلسة في المقام الأول، لهذا فقد كان الوضع لصالحهم.

وقال مولر في الجلسة الثانية من الاستماع: "ما أردت أن أوضحه هو حقيقة أننا لم نتخذ أي قرار فيما يتعلق بالمسؤولية بأي شكل من الأشكال".

ومع تعثره في كلماته وتجاهل الاستفسارات بقوله "لا يمكنني التحدث عن ذلك"، و"يجب أن أحيلك إلى التقرير"، قال العديد من النقاد إنه بدا بطيئاً ومربكاً ومحيراً.

بشكل عام، حاول الديمقراطيون حث مولر على مناقشة المواد الضارة بترمب، في حين طعن الجمهوريون في أصول التحقيق، وكتابة التقرير وما إذا كان مولر نفسه مؤهلاً ليكون محامياً خاصاً.

وفي الحالتين بحسب معلق فوكس نيوز فقد "حاول الجانبان وفشلا في حث مولر على تأييد وجهات نظرهم".