.
.
.
.

ترمب ينتقد التغطية الإعلامية لخطاب بايدن ويصفه بـ"الممل"

نشر في: آخر تحديث:

انتقد الرئيس الأميركي دونالد ترمب التغطية الإعلامية للخطاب الذي ألقاه نائب الرئيس السابق جو بايدن مؤخراً.

وغرّد ترمب من على متن الطائرة الرئاسية خلال انتقاله من أوهايو إلى تكساس للقاء الناجين من عمليات إطلاق النار الجماعية التي وقعت في نهاية الأسبوع: "مشاهدة جو النعسان وهو يلقي خطاباً.. مملة جداً".

وأضاف: "وسائل الإعلام لن تحصل على مشاهدات وقراءات خلال تغطيتها نشاطات هذا الرجل.. كما أن البلاد سيسوء حالها معه.. فقط الصين هي من يسعد به"، في حال نجح بالانتخابات الرئاسية القادمة.

جاءت تغريدة ترمب بعدما نقلت أكبر 3 قنوات تلفزيونية خطاب بايدن الذي أكد فيه أن ترمب "يفتقر للقيادة الأخلاقية" كما اتهمه بإثارة "لهيب نظرية التفوق الأبيض".

وقال بايدن خلال خطاب في مدينة برلنغتون بولاية آيوا: "لا يقدم ترمب أي قيادة أخلاقية، ويبدو أن ليس لديه مصلحة في توحيد هذه الأمة. لا يوجد دليل على أن الرئاسة قد أيقظت ضميره على الأقل".

ويركز ترمب باستمرار على بايدن، الذي يعتبر المرشح الأبرز في الحزب الديمقراطي للانتخابات القادمة.

وقد ألقى بايدن الخطاب الأربعاء أثناء توجه ترمب إلى إل باسو من دايتون، حيث قتل مسلح تسعة أشخاص في إطلاق نار يوم الأحد.

يذكر أن مطلق النار في إل باسو، الذي قتل 22 شخصاً، كان قد نشر بياناً حذر فيه من "غزو" لاتيني، واستخدم فيه لغة معادية للهجرة.

وفي أعقاب إطلاق النار، أكد الديمقراطيون أن التعليقات السابقة لترمب، التي تصف تدفق المهاجرين بأنها "غزو"، ساهمت في أعمال العنف التي وقعت في عطلة نهاية الأسبوع.

لكن ترمب وحلفاؤه رفضوا هذه الادعاءات واتهموا خصومهم بتسييس المأساة. وقد قال ترمب قبل مغادرته إلى دايتون: "من ينتقدوني أناس سياسيون. يحاولون ربح عدد من النقاط. هم يخوضون السباق للانتخابات الرئاسية لكن أداءهم منخفض في استطلاعات الرأي".