أميركا ترجئ فرض رسوم على بعض المنتجات الصينية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

قال مكتب الممثل التجاري الأميركي الثلاثاء إن إدارة دونالد ترمب سترجئ فرض رسوم جمركية بنسبة عشرة بالمئة على منتجات صينية محددة، بما في ذلك أجهزة الكمبيوتر المحمولة والهواتف الخلوية، والتي من المقرر أن يبدأ تطبيقها الشهر القادم.

ولكنها ستمضي قدماً في فرض تعرفات جديدة ابتداء من الأول من أيلول/سبتمبر على سلع صينية بقيمة 300 مليار دولار.



وقال مكتب الممثل التجاري روبرت لايتهايزر في بيان إن المنتجات الأخرى التي سيتم تأجيل فرض الرسوم عليها إلى 15 كانون الأول/ديسمبر تشمل "أجهزة الكمبيوتر، وأجهزة ألعاب الفيديو، وألعابا محددة، وشاشات الكمبيوتر، وأنواعا بعينها من الأحذية والملابس".

مادة اعلانية

وأضاف أن مجموعة منفصلة من المنتجات سيتم استثناؤها بالكامل "بناء على عوامل الصحة والسلامة والأمن القومي وعوامل أخرى".

وتعني الموجة الجديدة من التعرفات الجمركية التي أعلنها الرئيس دونالد ترمب في الأول من آب/اغسطس، أن جميع الواردات الصينية إلى الولايات المتحدة تقريباً ستخضع لجمارك إضافية.

ومن المقرر أن يجري الطرفان جولة من اللقاءات في واشطن في أيلول/سبتمبر، إلا أن تدهور العلاقات بين الجانبين في الأسبوعين الماضيين يلقي بالشك على ما إذا كانت المفاوضات ستجري.

واتهم ترمب بكين بالاستمرار في العودة عن التزاماتها بشأن شراء السلع الزراعية.

وكتب في تغريدة الثلاثاء "كالعادة قالت الصين إنها ستشتري (كمية كبيرة) من مزارعينا الأميركيين الرائعين. حتى الآن لم يفعلوا ما قالوه".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.