لمواجهة الأسلحة.. ترمب يقترح زيادة المصحات العقلية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
دقيقتان للقراءة

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب إنه يؤيد عمل تحريات جادة عن مشتري الأسلحة النارية، لكنه قال إن المسؤولين عن حوادث إطلاق النار الجماعي الأخيرة مختلون عقلياً وإنه يجب إنشاء مزيد من المصحات العقلية.

وذكر ترمب أمس الخميس أنه كان يتحدث مع زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ ميتش مكونيل والعديد من الجمهوريين الآخرين عن مشكلة العنف واستخدام الأسلحة النارية، وأنهم "لا يريدون أن يحوز أناس مختلون.. أناس خطرون.. أناس سيئون حقاً أسلحة نارية".

مادة اعلانية

وأضاف قائلاً للصحافيين في موريستاون بولاية نيوجيزي "لا نريد أن يمتلك المجانين أسلحة. إنهم هم.. هم من يضغطون الزناد. السلاح لا يضغط الزناد. هم الذين يضغطون الزناد. لذا يجب أن ننظر بجدية بالغة في مسألة الأمراض العقلية".

ويواجه ترمب ضغوطاً لكبح العنف باستخدام الأسلحة النارية بعد حادثتي إطلاق نار عشوائي راح فيهما العشرات في تكساس وأوهايو خلال الشهر الجاري. وقد أدلى بتصريحاته بعد تحركه من نيوجيرزي للتحدث في تجمع انتخابي في نيوهامبشير.

ولدى سؤاله عما إذا كان يمارس ضغوطاً على الجمهوريين لعمل تحريات أشد صرامة عن مشتري الأسلحة قال "نبحث في وضع الأسلحة بالكامل".

وفي تجمع انتخابي لاحق في مانشستر بولاية نيوهامبشير، قال ترمب إن من الضروري دراسة إنشاء مصحات جديدة للمرضى العقليين.

وأضاف "يتحتم علينا فعل ذلك. وفي نفس الوقت سنبعد المختلين والخطرين عن الشوارع كي لا يؤرقنا الأمر كثيراً. إنها مشكلة كبيرة".

وفي تصريحاته في نيوجيرزي، قال إن مصحات عقلية كثيرة أغلقت في ستينات وسبعينات القرن الماضي وخرج من كانوا بها إلى الشوارع.

وأضاف "لا يمكن أن ندع هؤلاء في الشوارع".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.