.
.
.
.

استقالة مبعوث أميركا لأوكرانيا بعد ورود اسمه بـ"المكالمة"

نشر في: آخر تحديث:

قدّم المبعوث الأميركي إلى أوكرانيا كورت فولكر أمس الجمعة استقالته إثر تلقّيه استدعاء من الكونغرس لاستجوابه في إطار التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس دونالد ترمب، بحسب ما أعلن مصدر طلب عدم كشف هوّيته.

وقد أكد المصدر حصول هذه الاستقالة التي كانت كشفت عنها في بادئ الأمر صحيفة الطلاب بجامعة أريزونا حيث يُدير فولكر أحد المعاهد.

وقد أمر الكونغرس بمثول فولكر الخميس المقبل لاستجوابه.

وفولكر دبلوماسي مخضرم كان سفيراً للولايات المتحدة لدى حلف شمال الأطلسي إبان عهد الرئيس الأسبق جورج دبليو بوش.

وهو كان عُيِّنَ في عام 2012 مديراً تنفيذياً لمعهد ماكين بجامعة ولاية أريزونا.

وتعهد الديمقراطيون الجمعة بالتحرك بسرعة في قضية عزل ترمب، معتبرين أن الأدلة واضحة على إساءته استخدام السلطة من خلال مكالمته الهاتفية مع نظيره الأوكراني ومحاولات التستر على مخالفات.

وفي أولى الخطوات، طالب ديمقراطيّون يرأسون لجاناً نافذة في مجلس النواب الجمعة وزير الخارجيّة الأميركي مايك بومبيو المقرب من ترمب بتزويدهم بوثائق حول قضية أوكرانيا، بغية "تسريع" التحقيق الرامي إلى عزل الرئيس.

وجاء في بيان لرؤساء لجان الخارجية والاستخبارات والإشراف على السلطة التنفيذية، توجهوا فيه إلى بومبيو، أن "رفضكم الامتثال لهذه المطالبة سيُشكل دليلاً على عرقلة تحقيق مجلس النواب" في هذا الإجراء النادر ضد رئيس أميركي.

وجاء في شكوى من مخبر في أجهزة الاستخبارات أن ترمب مارس ضغوطاً على الرئيس الأوكراني للحصول على معلومات أو لملاحقة منافسه الانتخابي جو بايدن وابنه هانتر على خلفيات نشاطاتهما في أوكرانيا.