ترمب: ملتزمون باستئناف المحادثات مع كوريا الشمالية

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

أكد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، الخميس، أن الولايات المتحدة ما زالت ملتزمة باستئناف المحادثات النووية مع كوريا الشمالية، على الرغم من آخر تجربة صاروخية أجرتها بيونغ يانغ.

وقال ترمب للصحافيين في البيت الأبيض: "إنهم يريدون التحدث وسنتحدث إليهم".

وكانت كوريا الشمالية قد أعلنت، في وقت سابق الخميس، أنها نجحت في اختبار "نوع جديد" من الصواريخ البالستية التي تطلقها الغواصات، قبل أيام فقط من الموعد المقرر لاستئناف المحادثات المتوقفة مع واشنطن في السويد.

كما دعت فرنسا والمملكة المتحدة وألمانيا، الخميس، إلى عقد جلسة مغلقة الجمعة لمجلس الأمن الدولي بعد آخر تجربة صاروخية أجرتها كوريا الشمالية، وفق مصادر دبلوماسية.

وترى الدول الأوروبية الثلاث أنه يجب إبقاء الضغوط على بيونغ يانغ.

كذلك تخضع كوريا الشمالية لثلاثة أنظمة عقوبات تبنتها الأمم المتحدة عام 2017 بهدف جعلها توقف برامجها النووية والبالستية. وتشمل القيود المفروضة واردات النفط وحظر صادرات بيونغ يانغ من الفحم والأسماك والمنسوجات.

ومنذ التقارب بين كوريا الشمالية والولايات المتحدة، دعت الصين وروسيا إلى رفع العقوبات من أجل البدء في إخلاء شبه الجزيرة الكورية من الأسلحة النووية. إلا أن الولايات المتحدة رفضت هذا الطرح حتى الآن.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.