.
.
.
.

بين البغدادي وبن لادن.. صورة لرئيسين أميركيين مختلفين

نشر في: آخر تحديث:

اختلف المشهد، واختلف الأشخاص، وإن كانت المناسبتان متشابهتين في أهميتهما رغم مرور ثماني سنوات. فالصور التي التقطت في غرفة العمليات بالبيت الأبيض أثناء مقتل زعيم داعش أبو بكر البغدادي أمس السبت والصور الخاصة بمقتل زعيم تنظيم القاعدة أسامة بن لادن قبل ثمانية أعوام تصور الأسلوبين المختلفين تماماً لرئيسين أميركيين.

نشر البيت الأبيض، الأحد، صورة للرئيس دونالد ترمب مع خمسة من كبار مستشاريه للأمن القومي يراقبون عملية ليلة السبت ضد البغدادي في سوريا. وتُظهر الصورة الرجال الستة، جميعهم يرتدون بدلات داكنة أو بزات عسكرية، يجلسون أمام الكاميرا ويحدقون بشكل مستقيم للأمام بتعابير صارمة أثناء جلوسهم حول طاولة. يلمع الخاتم الرئاسي على الحائط فوق رأس ترمب.

وتدعو الصورة إلى إجراء مقارنات مع صورة غرفة العمليات التي أصدرها البيت الأبيض للرئيس باراك أوباما في أعقاب عملية مايو/ أيار 2011 التي قتلت فيها قوات خاصة بن لادن. في هذا المشهد الذي لم يتم الإعداد للتصوير فيه، هناك 13 وجها مرئيا تماما أو جزئيا في الثورة المزدحمة.

أوباما وهو يرتدي قميص بولو ومعطفا خفيفا، متقدما إلى الأمام ويجلس على كرسي قابل للطي بعيداً عن المركز. ووزيرة الخارجية هيلاري كلينتون، الوجه الأكثر تعبيراً في المجموعة، تضع يدها على فمها، بينما يجلس وزير الدفاع روبرت غيتس بجانبها، وقد تم وضع ذراعيه على بعضهما البعض بإحكام.

أما صورة ترمب، بوجود الرئيس في المنتصف وهو يبدو جاداً، رسمية أكثر وتلتقط اهتمام الرئيس بأن يقدم صورة القوة والسيطرة على منصبه. إنها تعكس أيضا الدائرة المقربة من المستشارين الذين يستقي منهم النصيحة.

إلى يمينه مستشار الأمن القومي روبرت أوبراين، ونائب الرئيس مايك بنس، ووزير الدفاع مارك إسبر. وإلى يساره الجنرال مارك ميلي، رئيس أركان القوات المشتركة، والجنرال ماركوس إيفانز، نائب رئيس البنتاغون للعمليات الخاصة ومكافحة الإرهاب.

مجموعة الكابلات الإلكترونية والحواسب والملفات القانونية التي تغطي سطح المائدة تتناقض بشكل صارخ مع رسمية اللحظة. أما صورة أوباما الأقل رسمية في عام 2011 فتنقل إحساس الترقب، فيما كان الفريق الرئاسي يتابع عملية الغارة التي قامت فيها القوات بقتل بن لادن في مجمع في أبوت آباد، باكستان. كانت الغرفة مزدحمة لدرجة أن الشعار الرئاسي على الحائط كان بالكاد مرئيا.

وجلس إلى جوار أوباما الجنرال مارشال ويب، الذي كان على اتصال بقائد القوات الأدميرال ويليام ماكريفن، والذي كان في أفغانستان يشرف على فريق العمليات السرية الخاصة الذي اقتحم المجمع.

وفي خلفية الحجرة، أمكن رؤية نائب وزير الخارجية أنتوني بلينكن وهو يختلس النظر حول كبير موظفي البيت الأبيض بيل دايلي الأطول منه للحصول على نظرة أفضل للمشهد الذي يعرض على شاشة فيديو.

بدت الغرفة المزدحمة وهي تعكس فريق أوباما الأكثر تعددية واختلافاً من المستشارين واهتمامه بتلقي مجموعة واسعة من الآراء.

ترمب، خلال إعلانه مقتل البغدادي، الأحد، لم يتوانَ عن مقارنته الخاصة بغارة بن لادن.