.
.
.
.

أفغانستان.. قافلة أميركية تطلق قنابل إنارة فتحرق سيارات

نشر في: آخر تحديث:

أطلقت قافلة عسكرية أميركية-أفغانية مشتركة مساء الجمعة قنابل إنارة على العديد من المركبات المدنية في ولاية لغمان الشرقية، ما تسبب في اشتعال نيران في مركبات وحدوث إصابات.

وأوضحت القيادة الأميركية في أفغانستان في بيان اليوم السبت أن القوات الأميركية أطلقت قنابل إنارة كرادع بعدما قامت بعدة محاولات لتوجيه السائقين بعيداً عن طريق القافلة، إلا أنها أكدت أن القوات الأميركية لم تستهدف المركبات.

وشددت على أن القوات الأميركية كانت تحاول منع المركبات من الاقتراب من القافلة العسكرية.

من جهته قال شاهد عيان يدعى عماد دوران، لوكالة "أسوشيتدر برس"، إنه كان في سيارته ينتظر مرور القافلة، لكنه تلقى فجأة شعلات إنارة ضربت مركبته وتسببت في تعرضه لإصابات طفيفة. وأضاف أنه رأى سيارتين أخريين على الأقل مشتعلتين على الطريق.

في سياق آخر، قُتل أحد أفراد الأمن الأفغاني وأصيب 3 آخرون، اليوم، في هجوم انتحاري بسيارة مفخخة، استهدف قاعدة عسكرية بولاية قندهار جنوبي البلاد.

وقال المتحدث باسم الولاية، باهر أحمد أحمدي، في تصريح صحفي، إن أحد عناصر طالبان فجّر السيارة في مدخل القاعدة، الواقعة بمنطقة شاه ولي كوت. ولفت إلى اندلاع اشتباكات بين قوات الأمن ومسلحي طالبان، عقب التفجير.

وذكر أحمدي أن الهجوم أسفر عن مقتل أحد أفراد الأمن وإصابة 3 آخرين. وأكد استمرار الاشتباكات مع المسلحين في المنطقة، وتكبيدهم خسائر، دون ذكر إحصائية محددة.

وتشهد أفغانستان منذ سنوات مواجهات وأعمال عنف شبه يومية بين عناصر الأمن والجيش من جهة، وعناصر طالبان من جهة أخرى، تسفر عن سقوط قتلى من الطرفين، فضلاً عن عمليات جوية تنفذها الطائرات الحكومية وطائرات التحالف الدولي.

ومؤخرا، سعت واشنطن لفتح نوافذ حوار مع حركة طالبان بهدف إنهاء دوامة العنف. وتصر طالبان في المقابل على خروج القوات الأميركية من أفغانستان كشرط أساسي للتوصل إلى سلام مع الحكومة الأفغانية.