.
.
.
.

تلويح أميركي بعقوبات على المسؤولين عن انتهاكات إيران

نشر في: آخر تحديث:

بعد تقارير عن مقتل أكثر من 100 متظاهر في أنحاء إيران منذ بدء التظاهرات التي اندلعت عقب رفع أسعار البنزين، طلب وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، من المحتجين في إيران توثيق انتهاكات المسؤولين تمهيداً لمحاسبتهم.

وقال بومبيو، عبر حسابه على تويتر الخميس، إن "واشنطن ستحاسب وتفرض عقوبات على المسؤولين الإيرانيين المتهمين بارتكاب انتهاكات".

عنف "غير متوازٍ"

من جهتها، دانت الخارجية الألمانية في بيان، الخميس، استخدام ما وصفته بالعنف "غير المتوازي" من قبل القوات الأمنية في إيران ضد المتظاهرين.

كما عبرت عن صدمتها من تقارير عن مقتل أكثر من 100 محتج، مطالبة إيران بالسماح للشعب بالتعبير عن عدم الرضى عن الوضع السياسي والاقتصادي بشكل سلمي وحر.

محتجون في طهران يوم 16 نوفمبر
محتجون في طهران يوم 16 نوفمبر

إلى ذلك، دعا المتحدث باسم الخارجية الألمانية القوات الأمنية الإيرانية إلى ممارسة ضبط النفس، مشدداً على أن حق التظاهر السلمي يجب أن يتم الحفاظ عليه.

وبعد قطع الإنترنت لأيام إثر نشر ناشطين لمقاطع فيديو تظهر حجم التظاهرات، بدأت إيران في إعادة خدمات الإنترنت تدريجياً، الخميس، في بعض مناطق العاصمة طهران، ومحافظات هرمزكان وكرمانشاه وأراك ومشهد وقم وتبريز وهمدان وبوشهر، ليقرر مجلس الخبراء، بعد ذلك، حجب جميع شبكات التواصل الاجتماعي الأجنبية في البلاد، وفق مواقع إيرانية.

"موت ومأساة"

واتهم الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، النظام الإيراني، الخميس، بقطع الإنترنت للتستر على ما يجري من "موت ومأساة" وسط موجة الاحتجاجات التي طالت نحو 100 مدينة إيرانية.

وكتب ترمب على تويتر: "لقد أصبحت إيران غير مستقرة إلى درجة أن النظام أغلق شبكة الإنترنت لديهم بالكامل حتى لا يتمكن الشعب الإيراني العظيم من الحديث عن العنف الهائل الذي يحدث داخل البلاد. إنهم لا يريدون أي قدر من الشفافية، معتقدين أن العالم لن يكتشف الموت والمأساة التي يسببها النظام الإيراني!".