.
.
.
.

تقرير لجان التحقيق لعزل ترمب يصدر قريباً بـ"أدلة دامغة"

نشر في: آخر تحديث:

يبدو أن حملة الضغط التي تعرضت لها أوكرانيا بعد مكالمة رئيسها مع نظيره الأميركي دونالد ترمب قد لاقت تجاوبا، حيث أعلنت لجان التحقيق الرامي لعزل الرئيس الأميركي، الاثنين، أنها قد تقدّم الأسبوع المقبل تقريرها حول مخالفات سيد البيت الأبيض من دون استبعاد استدعاء مزيد من الشهود.

فيما يعد المحققون ملفا لتسليمه للجنة التي ستنظر في صياغة الفقرات الاتهامية للرئيس من عدمه.

في التفاصيل، أبلغ رئيس اللجنة النيابية للاستخبارات آدم شيف، النواب في رسالة بأن الملف سيُرسل إلى اللجنة القضائية بعيد عودة الكونغرس الأميركي من عطلة عيد الشكر اعتبارا من يوم الثلاثاء المقبل.

وجاء في رسالة شيف أن "الأدلة على ارتكاب الرئيس مخالفات، والتي تمّ جمعها حتى الآن، واضحة وتكاد تكون دامغة".

وتابع "ما يتبقى فعله هو أن نقرر ما إذا كان هذا السلوك يتوافق مع منصب الرئاسة، وما إذا سيسمح بإطلاق المسار الدستوري للعزل".

كمٌّ هائل من الأدلة!

كما ترأس شيف جلسات استماع علنية على مدى أسبوعين قال إنها كشفت "في وقت قصير كمّا هائلا من الأدلة"، على الرغم من محاولة ترمب وإدارته إعاقة التحقيق.

وقال شيف إن التحقيق "يكشف بشكل قاطع" أن ترمب ربط زيارة الرئيس الجديد لأوكرانيا فولوديمير زيلنسكي إلى البيت الأبيض وتقديم مساعدة عسكرية لكييف، بفتح السلطات الأوكرانية "تحقيقات صورية مسيّسة من شأنها أن تساعد الرئيس ترمب في حملته للفوز بولاية رئاسية ثانية في عام 2020".

أيضا أضاف شيف أن اللجان "لا تستبعد إمكانية إجراء مزيد من جلسات الاستماع"، مشيرا إلى أن اللجنة قد تستدعي مزيدا من الشهود.

وبعد انتهاء الجلسات، قد ينتقل مجلس النواب الذي يسيطر عليه الديمقراطيون سريعا إلى التصويت على توجيه الاتهام إلى الرئيس لعزله، ثم يتولى مجلس الشيوخ محاكمته، ومن غير المتوقع أن يقوم بعزله في ظل سيطرة الجمهوريين على هذه الغرفة العليا في الكونغرس الأميركي.