.
.
.
.

السجن 40 عاماً للبناني خطط لهجمات لصالح حزب الله بنيويورك

نشر في: آخر تحديث:

حكم قاض اتّحادي في نيويورك، الثلاثاء، بالسجن 40 عاماً على أميركي من أصل لبناني، بعد إدانته في أيار/مايو الماضي بالتورّط في التحضير لاعتداءات لمصلحة حزب الله.

وقال المدّعي الاتّحادي في مانهاتن جيفري بيرمان في بيان إنّ "منظّمة الجهاد الإسلامي التابعة لحزب الله جنّدت علي كوراني ودرّبته وأرسلته للتخطيط وتنفيذ أعمال إرهابيّة في منطقة نيويورك".

وأضاف: "بعد سنوات قضاها في مراقبة البُنية التحتيّة الحيويّة للمدينة من مبان فدراليّة ومطارات دوليّة وحتى دور الحضانة، أصبح الآن أوّلَ عميلٍ للمنظّمة تتم إدانته بسبب جرائمه في الولايات المتحدة".

وعلى أثر محاكمة استمرّت ثمانية أيام، أدين كوراني (35 عاماً) في أيار/مايو بثماني تُهم موجّهة ضدّه، بينها المشاركة في مؤامرة بهدف حيازة أسلحة لارتكاب جريمة، وهي تهمة عقوبتها السجن المؤبّد.

وبحسب التحقيق، وصل كوراني المولود في لبنان إلى الولايات المتحدة عام 2003، ثمّ حصل على الجنسية الأميركية عام 2009، وقد أقدَم خصوصاً على جمع معلومات عن الأمن وطريقة العمل في مطارات عدّة في الولايات المتحدة، بينها "مطار جون إف كينيدي" بنيويورك، وراقب مباني عائدة إلى قوّات الأمن في مانهاتن وبروكلين في نيويورك.

وخضع كوراني لتدريبات عدّة داخل معسكرات لحزب الله في لبنان، وكان يتلقّى مباشرةً أوامر من عناصر في الميليشيات المدعومة من إيران.

وأوقِفَ رجل ثان يُدعى سامر الدبك الذي يُشتبه أيضاً في انتمائه إلى حزب الله في 8 حزيران/يونيو 2017 في ميشيغن، في اليوم نفسه الذي اعتُقِل فيه كوراني. لكن لم يُحدَّد أيّ تاريخ لمحاكمته.

وتُصنّف الولايات المتحدة حزب الله "منظمةً إرهابيّة". ومنذ إنشائه في ثمانينات القرن المنصرم، شن الحزب اعتداءات عدة، ولا سيّما في فرنسا ولبنان وبلغاريا.