.
.
.
.

البيت الأبيض: ترمب حذر روسيا من التدخل بانتخابات أميركا

نشر في: آخر تحديث:

أعلن البيت الأبيض أنّ الرئيس دونالد ترمب حذّر موسكو الثلاثاء خلال اجتماع مع وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف من مغبة تدخّلها في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقبلة.

وقالت الرئاسة الأميركية في بيان صدر في ختام الاجتماع الذي عقد في المكتب البيضاوي بين ترمب ولافروف بعيداً عن عدسات المصوّرين إنّ "الرئيس ترمب حذّر من أيّ محاولة من جانب روسيا للتدخّل في الانتخابات الأميركية ودعا روسيا إلى حلّ النزاع مع أوكرانيا".

من جهته، نفى وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن يكون قد بحث مع الرئيس الأميركي دونالد ترمب في الاجتماع المغلق الذي عقد بينهما في البيت الأبيض الثلاثاء مسألة التدخّل في الانتخابات الأميركية.

وقال لافروف خلال مؤتمر صحافي عقده في واشنطن عقب لقائه بترمب "في الواقع نحن لم نتحدّث حتّى عن الانتخابات".

وأتى نفي لافروف بعيد دقائق من إعلان البيت الأبيض أنّ ترمب حذّر محادثه من "أيّ محاولة من جانب روسيا للتدخّل في الانتخابات الأميركية".

كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، قد حذر أيضا الثلاثاء، نظيره الروسي سيرغي لافروف من أي تدخل في الانتخابات الرئاسية الأميركية عام 2020.

وقال بومبيو في مؤتمر صحافي مشترك مع لافروف في واشنطن: "قلت بوضوح ما نتوقعه من روسيا.. إذا اتخذت روسيا أو أي طرف أجنبي إجراءات لتقويض عمليتنا الديمقراطية فسنرد".

وأجمعت وكالات الاستخبارات الأميركية على اتهام موسكو بالتدخل في الانتخابات الرئاسية التي فاز فيها دونالد ترمب العام 2016. وبرزت أخيرا شبهات بأن روسيا قد تتدخل مجددا في انتخابات 2020.

وتابع بومبيو "إن إدارة ترمب ستعمل دائما لحماية استحقاقاتنا الانتخابية".

لكن لافروف رفض هذه الاتهامات وقال "أكدنا مجددا أن كل التكهنات حول تدخلنا المزعوم في العمليات الداخلية للولايات المتحدة لا أساس لها. ليس هناك أي واقعة تثبته، لم يقدم إلينا أحد دليلا لأنه ببساطة لم يحصل".