.
.
.
.

السيناتور ماركو روبيو: سليماني كان يخطط لانقلاب في العراق

نشر في: آخر تحديث:

أيد السيناتور الجمهوري ماركو روبيو، اليوم الجمعة، قرار الرئيس دونالد ترمب قتل قائد فيلق القدس الإيراني قاسم سليماني، كاشفاً أن هذا الأخير كان يسعى للسيطرة على العراق واتخاذه منصة للهجوم على الولايات المتحدة.

وقال روبيو في تغريدة على حسابه في "تويتر": "بتوجيهات من الزعيم الأعلى الإيراني، كان سليماني يخطط لانقلاب في العراق".

وأضاف روبيو دون أن يذكر مصادر أن سليماني "كان يعمل على إفساد وتهديد السياسيين استغلال موارد العراق وجلب قوة عسكرية كبيرة موالية له في مسعى لجعل العراق منصة لمهاجمة الولايات المتحدة وحلفائنا".

وأسفرت ضربة أميركية، فجر الجمعة، في محيط مطار بغداد عن مقتل قاسم سليماني قائد فيلق القدس الإيراني، ونائب هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندي. كما قتل في نفس الضربة سامر عبد الله، صهر عماد مغنية الذي كان القائد العسكري لحزب الله اللبناني والذي اغتيل في سوريا عام 2008. وقضى في الغارة أيضاً زوج بنت قاسم سليماني، ومحمد رضا الجابري، مدير تشريفات الحشد الشعبي بالمطار، وحسن عبد الهادي ومحمد الشيباني وحيدر علي من الحشد الشعبي. كما قضى في الهجوم 4 ضباط إيرانيون كبار.

وتوالت ردود الأفعال الأميركية المرحبة بخطوة الرئيس الأميركي، حيث عبّر عدد من النواب وأعضاء مجلس الشيوخ الأميركي بهذا الرد الحاسم على الاستفزاز والتصعيد المستمر من جانب إيران.

من جهته، أكد الرئيس الأميركي دونالد ترمب أن "إيران لم تكسب حرباً أبداً، لكنها لم تخسر أي مفاوضات"، في تلميح إلى حثّ طهران على الدخول في مفاوضات جديدة مع واشنطن.

وقال ترمب في سلسلة من التغريدات على حسابه في "تويتر": "قاسم سليماني قتل أو أصاب آلاف الأميركيين لفترة طويلة، وكان يجب أن يُقتل منذ سنوات طويلة".

وأضاف أن قاسم سليماني كان يخطط لقتل العديد من الأميركيين، كما أنه مسؤول بشكل مباشر أو غير مباشر عن قتل الملايين.

وقال إن سليماني ساهم في قتل المتظاهرين في إيران مؤخراً، وإن الشعب الإيراني لن يشارك حكومته مشاعر الحزن بعد قتل سليماني.