.
.
.
.

بيلوسي تغرّد خارج السرب: إدارة ترمب قتلت سليماني بدون تصريح لاستخدام القوة

نشر في: آخر تحديث:

قالت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، الجمعة، إن إدارة الرئيس ترمب نفذت غارات في العراق واستهدفت مسؤولين إيرانيين رفيعين، وقتلت قائد فيلق القدس قاسم سليماني بدون تصريح لاستخدام القوة العسكرية ضد إيران، وبدون أي تشاور مع الكونغرس، وذلك في تغريدة على حسابها في "تويتر".

وفي وقت سابق، قالت بيلوسي، إن قتل قائد فيلق القدس بالحرس الإيراني قاسم سليماني في ضربة أميركية يهدد بإحداث "تصعيد خطير للعنف".

وأضافت بيلوسي في بيان: "أميركا والعالم لا يمكنهما تحمل تصعيد في التوتر يصل إلى درجة اللاعودة".

وفي المقابل، أشاد أعضاء جمهوريون في الكونغرس بقرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب شن هذه الضربة.

وبعد الضربة الأميركية التي أدت لمقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، فجر الجمعة، وأبو مهدي المهندس نائب رئيس ميليشيا الحشد، غرد الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، وكأنه منتصر بنشر علم بلاده فقط.

وجاءت تغريدة ترمب بعد عملية اغتيال منظمة تمت باستخدام الطائرات، واستهدفت عدداً من قيادات وأعضاء في الحشد الشعبي، أثناء خروجهم من مطار بغداد الدولي من البوابة الجنوبية برفقة وفد غير عراقي، حيث أشارت الأنباء إلى تواجد بعض القيادات الإيرانية من الحرس الثوري.

وتسبب الاستهداف الصاروخي بمقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، والرجل الثاني بميليشيا الحشد أبومهدي المهندس، ومسؤول مديرية العلاقات في الحشد محمد الجابري، ومسؤول الآليات حيدر علي.

كما خلفت العملية عدداً من الجثث المتفحمة الأخرى.

وتأتي أحداث مطار بغداد الدولي بعد يومين على اعتداء ميليشيا الحشد الشعبي على السفارة الأميركية في بغداد، عقب ضربات جوية أميركية لقواعد تابعة لميليشيا كتائب حزب الله العراقي.