.
.
.
.

نيكي هيلي: سليماني كان إرهابياً.. يداه ملطختان بالدماء الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

قالت السفيرة الأميركية السابقة في مجلس الأمن، نيكي هيلي، إن قاسم سليماني كان إرهابياً.. يداه ملطختان بالدماء الأميركية.

وطالبت هيلي في تغريدة لها على تويتر أن يصفق لمقتل سليماني كل من يسعون للسلام والعدالة، وفخورة بأن الرئيس ترمب فعل الشيء القوي والصحيح.

تأتي تصريحات هيلي بعد أن قال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، مساء الجمعة إنه أمر شخصياً بالقضاء على قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني، وإن بلاده لديها قائمة أهداف جاهزة لتنفيذها في أي وقت.

وفي كلمه له، قال إن قراره كان لوقف الحرب، وليس لبدئها، وإن الولايات المتحدة الأميركية تحترم الشعب الإيراني، ولا تريد تغيير النظام هناك، بل وقف سلوكه العدواني.

وقال الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، إن قاسم سليماني قتل وألحق الأذى بعدد كبير من الأميركيين وكان يخطط لهجمات وشيكة على دبلوماسيين وجنود أميركيين.

و أكد الرئيس الأميركي استخدام إيران لمقاتلين بالوكالة لزعزعة استقرار الجوار وهذا يجب أن يتوقف الآن.

وكان الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، قد غرد الجمعة بأن "إيران لم تكسب حرباً أبداً، لكنها لم تخسر أي مفاوضات"، في تلميح إلى حثّ طهران على الدخول في مفاوضات جديدة مع واشنطن.

كان يجب أن يُقتل منذ سنوات طويلة

وقال ترمب في سلسلة من التغريدات على حسابه في "تويتر": قاسم سليماني قتل أو أصاب آلاف الأميركيين لفترة طويلة، وكان يجب أن يُقتل منذ سنوات طويلة.

وأضاف أن قاسم سليماني كان يخطط لقتل العديد من الأميركيين، كما أنه مسؤول بشكل مباشر أو غير مباشر عن قتل الملايين.

وقال إن سليماني ساهم في قتل المتظاهرين في إيران مؤخراً، وإن الشعب الإيراني لن يشارك حكومته مشاعر الحزن بعد قتل سليماني.

وفي تغريدة سابقة، عقب الهجوم مباشرة، غرَّد الرئيس الأميركي بنشر علم بلاده فقط، دون أي تعليق.

وشهدت الجمعة عملية منظمة تمت باستخدام الطائرات، واستهدفت عدداً من قيادات وأعضاء في الحشد الشعبي، أثناء خروجهم من مطار بغداد الدولي من البوابة الجنوبية برفقه وفد غير عراقي، حيث أشارت الأنباء إلى تواجد بعض من القيادات الإيرانية من الحرس الثوري.

وتسبب الاستهداف الصاروخي بمقتل قائد فيلق القدس، قاسم سليماني، والرجل الثاني بميليشيا الحشد، أبومهدي المهندس، ومسؤول مديرية العلاقات في الحشد، محمد الجابري، ومسؤول الآليات، حيدر علي.