.
.
.
.

بومبيو: عقوبات تستهدف قلب أجهزة الأمن الإيرانية

نشر في: آخر تحديث:

فرضت الولايات المتحدة الأميركية، اليوم الجمعة، عقوبات على شخصيات إيرانية على صلة بالهجوم الأخير على قاعدتين أميركيتين في العراق.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو في مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخزانة ستيفن منوشين، إن هدف واشنطن منع إيران من زعزعة الاستقرار في الشرق الأوسط، لافتا إلى أن واشنطن ستفرض عقوبات على مسؤولين إيرانيين متهمين بزعزعة استقرار المنطقة.

وأضاف أن الولايات المتحدة امتلكت معلومات محددة عن هجمات إيرانية مرتقبة ضد أهداف أميركية.

وأوضح بومبيو أن على إيران الاختيار بين رفاهية شعبها وبين تمويل حزب الله وسائر الميليشيات.

ورد بومبيو على عملية مقتل قاسم سليماني، مؤكدا أن ترمب قرر استهداف سليماني بعد معلومات استخباراتية عن هجوم وشيك.

وقال "تخلصنا من سليماني والبغدادي وغيرهما وملتزمون بمكافحة الإرهاب".

وأوضح وزير الخارجية الأميركي أن القوات الأميركية الموجودة في العراق هدفها مكافحة داعش.

أما فيما يخص الطائرة الأوكرانية المنكوبة، فقد رجح بومبيو أن الطائرة الأوكرانية سقطت بصاروخ إيراني، والتحقيق سيكشف الحقيقة.

وقال وزير الخزانة الأميركي ستيفن منوشين في المؤتمر الصحافي المشترك، إن الرئيس دونالد ترمب أصدر أمرا بإضافة أفراد إلى قائمة العقوبات الأميركية.

وأضاف منوشين أن واشنطن ستفرض 17 عقوبة ضد شركات إيرانية تختص بصناعة الحديد.

وتابع وزير الخزانة الأميركي أن واشنطن ستواصل فرض عقوبات حتى تتوقف إيران عن أنشطتها المزعزعة للاستقرار.

وأكد منوشين أن الصين لا تشتري النفط من إيران وعلى الجميع الالتزام بالعقوبات، مجددا تأكيده أن العقوبات الاقتصادية ناجحة وحالت دون وصول مليارات الدولارات إلى إيران.