.
.
.
.

بسبب كورونا.. واشنطن تحذر مواطنيها من السفر إلى الصين

نشر في: آخر تحديث:

أوصت وزارة الخارجية الأميركية، الخميس، المواطنين الأميركيين بـ"عدم السفر" إلى الصين، بسبب فيروس كورونا المستجد الذي أودى بـ213 شخصًا حتى الآن.

وقالت الوزارة إن على الأميركيّين "الموجودين حاليًا في الصين درس إمكانيّة مغادرة البلاد باستخدام الوسائل التجاريّة". كما طلبت الوزارة، على موقعها الإلكتروني، من جميع الموظّفين غير الأساسيّين في الإدارة الأميركيّة تأجيل سفرهم إلى الصين بسبب فيروس كورونا المستجد.

كانت منظمة الصحة العالمية أعلنت، الخميس، أن فيروس كورونا المستجد الذي ظهر في الصين وانتشر في العديد من مناطق العالم يشكل "حال طوارئ صحية ذات بعد دولي".

وأعلن تيدروس أدهانوم مدير عام منظمة الصحة العالمية القرار بعد اجتماع لجنة الطوارئ بالمنظمة، وهي لجنة خبراء مستقلة، وسط أدلة متزايدة على انتشار الفيروس في حوالي 18 دولة.

وقال تيدروس في مؤتمر صحافي في جنيف، إن الأسابيع الأخيرة شهدت تفشيا لم يسبق له مثيل قوبل برد غير مسبوق.

وأضاف "كي أكون واضحا، هذا الإعلان ليس تصويتا على انعدام الثقة في الصين".

وأضاف "مبعث قلقنا الأكبر هو احتمال انتقال الفيروس إلى البلدان التي تعاني من ضعف النظم الصحية".

ويؤدي الإعلان عن حالة طوارئ عالمية إلى تقديم توصيات إلى جميع البلدان تهدف إلى منع انتشار المرض عبر الحدود أو الحد منه مع تجنب التدخل غير الضروري في التجارة والسفر.

ويشمل الإعلان توصيات مؤقتة للسلطات الصحية الوطنية في جميع أنحاء العالم والتي تشمل تكثيف إجراءات الرصد والتأهب والاحتواء.