.
.
.
.

البيت الأبيض: قتل سليماني جاء لردع إيران وإضعاف ميليشياتها

نشر في: آخر تحديث:

جدد البيت الأبيض في تقرير أرسله إلى الكونغرس، في الساعات الأولى من صباح السبت، أن الرئيس دونالد ترمب أمر بالضربة التي قتلت قاسم سليماني، قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني، الشهر الماضي ردا على هجمات نفذتها إيران وميليشياتها ضد المصالح الأميركية في الشرق الأوسط.

وقال التقرير إن غرض الهجوم كان حماية العسكريين الأميركيين وردع إيران وإضعاف قدرة الميليشيات على شن هجمات و"إنهاء التصعيد الاستراتيجي الإيراني في الهجمات".

قاسم سليماني
قاسم سليماني

وأثارت الضربة، التي وقعت في الثاني من يناير، وما تلاها من رد إيراني مخاوف من نشوب صراع أوسع.

وقال التقرير الذي أرسل إلى الكونغرس: "وجه الرئيس بهذا التحرك ردا على سلسلة متصاعدة من الهجمات في الشهور السابقة من جانب إيران وميليشيات تدعمها إيران على القوات والمصالح الأميركية في منطقة الشرق الأوسط".

وقال التقرير إن غرض الهجوم كان حماية العسكريين الأميركيين وردع إيران وإضعاف قدرة الميليشيات التي تدعمها إيران على شن هجمات و"إنهاء التصعيد الاستراتيجي الإيراني في الهجمات".

وذكر أيضا أن الدستور يعطي الرئيس الحق في إصدار أمر باستخدام القوة لحماية البلاد من هجوم أو تهديد أو هجوم وشيك.

وأضاف أنه اعتمد أيضا على قانون تفويض استخدام القوة العسكرية الذي أقره الكونغرس في عام 2002 لحرب العراق.