.
.
.
.

بالأرقام.. كيف تحول "الثلاثاء الكبير" كابوسا لساندرز

نشر في: آخر تحديث:

وعد السيناتور الديمقراطي بيرني ساندرز بأنه سيتغلب على الرئيس الأميركي دونالد ترمب من خلال جلب ناخبين جدد إلى الحزب، وذلك خلال حملته الانتخابية في ولاية فيرمونت وجميع أنحاء الولايات المتحدة الأميركية.

هذا الوعد هو الحجة الأساسية التي أعلنها أثناء ترشحه للسباق الرئاسي، وكررها الليلة الماضية عندما وجه خطابا إلى حشد من المؤيدين في ولايته أثناء توالي نتائج يوم الثلاثاء الكبير، وقال: "سنفوز لأن الناس يفهمون أن حملتنا، حركتنا، هي في وضع أفضل لهزيمة ترمب. لا يمكنك التغلب على ترمب بنفس النوع القديم من السياسة القديمة" في إشارة إلى نهج جو بايدن.

وتابع ساندرز: "ما نحتاجه هو سياسة جديدة تجمع الطبقة العاملة في حركتنا السياسية، والتي تجذب الشباب، والتي سوف تخلق في نوفمبر/تشرين الثاني أعلى نسبة إقبال للناخبين في التاريخ السياسي الأميركي".

وتقول صحيفة "نيويورك تايمز" في الانتخابات التمهيدية يوم الثلاثاء، إن "تنبؤ السيناتور ساندرز لم يكن صحيحاً تماماً. نعم، خرج المزيد من الديمقراطيين للتصويت في معظم ولايات الثلاثاء الكبير أكثر من انتخابات عام 2016. لكن العديد منهم لم يكونوا هناك لدعم السيناتور (ساندرز) والواقع أن حصته من الأصوات انخفضت في بعض الولايات الحاسمة مقارنة بانتخابات 2016".

تحولات سياسية كبيرة

ففي حين فاز بنصف الأصوات في ولاية فيرمونت مسقط رأسه، لم يتجاوز ساندرز 37 في المئة من نسبة الأصوات في الولايات الثلاث الأخرى التي فاز بها الليلة الماضية، مما يشير إلى إمكانية وجود سقف محدود لمستوى دعمه في الانتخابات التمهيدية.

ساندرز
ساندرز

ومع ذلك يبقى هامش السيناتور ساندرز الآن في كاليفورنيا أمر مهم .وعند إلقاء نظرة فاحصة على ولايتين أظهرتا تحولات سياسية كبيرة تجاه الديمقراطيين في عهد ترمب فيرجينيا وتكساس، فإن نسبة المشاركة ارتفعت في كلتا الولايتين يوم الثلاثاء.

وفي ولاية فرجينيا، أدلى 1.3 مليون شخص بأصواتهم، وهو ما يشكل زيادة كبيرة عن الأصوات التي أدلي بها في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي في الولاية في عام 2016، والتي كانت 780 ألف صوت.

وفي تكساس، تم فرز أكثر من 2.1 مليون بطاقة اقتراع مع 99 في المائة من الدوائر الانتخابية. وهذا أعلى كثيرا من 1.4 مليون صوت قبل أربع سنوات.
ومع ذلك، خسر السيناتور ساندرز مرة أخرى الولايتين - واستحوذ على حصص أقل من الأصوات مما كان عليه في عام 2016.

ففي العام 2016 ، فاز ساندرز بنسبة 33 في المئة من الأصوات في ولاية تكساس. وفي هذا العام، حصل على 30 في المئة فقط. وفي ولاية فرجينيا، انخفض من 35 في المائة في عام 2016 إلى 23 في المائة في عام 2020.

"لم ننجح بجذب الشباب"

وفي كلتا الولايتين، انخفضت الحصة الإجمالية للناخبين الشباب انخفاضا طفيفا، وهي جزء رئيسي من قاعدة السيناتور ساندرز، وبقيت نسبة الناخبين اللاتينيين، وهي مجموعة أخرى دعمت ساندرز، ثابتة إلى حد ما. ولم تهرع أي من المجموعتين إلى صناديق الاقتراع بالطريقة التي توقعها ساندرز.

أيضا في تصويت الثلاثاء لعبت التركيبة السكانية الرئيسية التي ساعدت الديمقراطيين على قلب مقاعد الكونغرس في عام 2018 دورا كبيرا في دعم بايدن – وهم من خريجي الكليات في الضواحي والناخبين السود – وقد ذهبت أصواتهم لجو بايدن.

ويرى مسؤولو الحزب الديمقراطي أن هؤلاء الناخبين ينشطهم وجود جوبايدن في السباق، وسيشاركون إذا ما حصل على الترشيح النهائي. لقد ساعدت زيادة الدعم من الناخبين السود و"أمهات المقاومة" بايدن في قلب دوائر الكونغرس في دالاس وهيوستن، وفي ريتشموند وضواحي شمال فرجينيا.

ولكن بالنسبة للسيناتور ساندرز، لم يكن ذلك النوع من الإقبال الذي كان يأمل أو يتوقع أن يراه. وتساءل في مؤتمر صحفي عقده في مكتبه الانتخابي في بيرلينغتون صباح الأربعاء قائلا، هل كنا ناجحين كما آمل في جلب الشباب؟ "الجواب هو لا".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة