.
.
.
.

البيت الأبيض: ترمب لم يخضع لاختبار الكشف عن كورونا

نشر في: آخر تحديث:

قال البيت الأبيض، الثلاثاء، إن الرئيس الأميركي دونالد ترمب لم يخضع لاختبار الكشف عن الإصابة بفيروس كورونا رغم أن‭ ‬اثنين على الأقل من أعضاء الكونغرس، الذين التقى معهم في الآونة الأخيرة، أعلنا خضوعهما للحجر الصحي الذاتي بعد حضور مؤتمر مع شخص تأكدت إصابته بالفيروس.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض ستيفاني جريشمان، في بيان: "الرئيس لم يخضع لاختبار الكشف عن مرض كوفيد-19 لأنه لم يتعامل عن قرب لفترة طويلة مع أي مريض تأكدت إصابته بكوفيد-19 كما لم تظهر عليه أية أعراض. الرئيس ترمب لا يزال في صحة ممتازة وسيواصل طبيبه متابعته عن كثب".

وكانت شبكة "سي إن بي سي" CNBC الأميركية أفادت، في وقت سابق من الاثنين، بأن عضوين جمهوريين بالكونغرس تواصلا مع الرئيس ترمب، قبل إعلانهما دخول الحجر الصحي، إثر التقائهما بشخص تأكدت إصابته بفيروس كورونا.

وبحسب ما نقلته الشبكة، فإن ترمب صافح النائب دوغ كولينز، من ولاية جورجيا الأسبوع الماضي، وسافر مع مات غايتس، من فلوريدا على متن الطائرة الرئاسية الأولى الاثنين.

يأتي ذلك فيما أعلن الرئيس ترمب أنّه سيكشف خلال مؤتمر صحافي، اليوم الثلاثاء، عن إجراءات "جذرية" يعتزم اتخاذها للتخفيف من التداعيات الاقتصادية لفيروس كورونا.

وقال ترمب للصحافيين: "سأكون هنا بعد ظهر غد لأطلعكم على بعض الخطوات الاقتصادية التي نتخذها والتي ستكون كبيرة وعلى نطاق واسع".

وأوضح الرئيس الأميركي خلال مؤتمر صحفي عقده مع فريقه لإدارة الأزمة الناجمة عن تفشي وباء كورونا أن الإجراءات التي سيعلن عنها الثلاثاء قد تتضمن "اقتطاعات محتملة في الضرائب على الرواتب"، وهو أمر سيناقشه مع مسؤولي الكونغرس.

وشدد ترمب في الوقت نفسه على أن الولايات المتحدة "لديها اقتصاد عظيم لكن هذا (الفيروس) أخذ العالم على حين غرة وأعتقد أننا تعاملنا معه بطريقة جيدة جداً".

من جهته قال وزير الخزانة ستيفن منوتشن الذي شارك في المؤتمر الصحافي إن "الولايات المتحدة لديها الاقتصاد الأكثر متانة في العالم أجمع"، منوهاً بالإجراءات الاقتصادية والتجارية التي اتخذها الرئيس والتي "وضعت الاقتصاد الأميركي في موقع جيد جداً".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة