.
.
.
.

ترمب: قد أجري فحص كورونا قريبا

نشر في: آخر تحديث:

أكّد الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الجمعة، أنه لا يشعر "بأيّ أعراض" تدلّ على إصابته بفيروس كورونا المستجد.

وسارع صحفيون إلى سؤال ترمب خلال مؤتمر صحفي في البيت الأبيض أعلن خلاله عن حالة الطوارئ الوطنية لمواجهة كورونا، حول ما إذا كان يتوجب خضوعه لفحص طبي بعدما تبيّن أن أحد أعضاء وفد الرئيس البرازيلي جاير بولسونارو الذي التقاه قبل أيام مصاب بالفيروس.

وقال "لا أعرف أبداً من يكون" مرافق بولسونارو في الوفد، مضيفاً "أمضيت ساعتين مع الرئيس (البرازيلي) وتبيّن أنّه غير مصاب، وهذا جيّد".

وقال ترمب "لدينا طبيب في البيت الأبيض، أو بالأحرى أطباء عدّة في البيت الأبيض، طرحت عليهم السؤال وقالوا لي "ليست لديك أيّ أعراض"، قبل أن يوضح أنّه قد يجري الفحص اللازم "قريبا".

وفى وقت سابق من هذا الأسبوع، دخل عدد من المشرعين الجمهوريين في الحجر الذاتي، بعد أن أبلغ أحد الحاضرين في مؤتمر العمل السياسي للمحافظين الذي عقد يومي 26 و29 فبراير منظمي المؤتمر بأن نتيجة التحليل الذي أجراه للكشف عن فيروس كورونا كانت إيجابية.

وحضر كل من ترمب ونائب الرئيس مايك بنس، الذي تم تعيينه لقيادة فريق العمل الرسمي لفيروس كورونا، وتحدثا في مؤتمر CPAC ولم يتصل أي منهما بالشخص المريض، طبقا للبيت الأبيض.

وكان ترب على اتصال مباشر مع النائب دوغ كولينز في رحلة الجمعة الماضي إلى مراكز مكافحة الأمراض والوقاية منها (CDC) في أتلانتا، وسافر النائب مات غايتز على متن طائرة "اير فورس وان" يوم الاثنين وكلاهما في الحجر الصحي الذاتي.

وفي يوم الجمعة، ووسط تقارير عن والده، قال إدواردو، نجل الرئيس البرازيلي بولسونارو، لشبكة فوكس نيوز إن نتيجة فحص والده سلبية لفيروس كورونا، مما يناقض تقارير سابقة بأن رئيس البرازيل كانت نتيجة فحصه إيجابية.

وقام بولسونارو بالفحص بعد أن تم تشخيص إصابة أحد نوابه، الذي كان حاضرا ً أيضاً في منتجع فلوريدا، بـفيروس COVID-19 .

وكانت تقارير من البرازيل قد أشارت في البداية إلى أن نتيجة فحص بولسونارو كانت إيجابية، ويبدو أن ابنه أكد ذلك لشبكة فوكس نيوز في وقت سابق من يوم الجمعة، مضيفا أنه يجري إجراء مزيد من الاختبارات للتأكد من التشخيص ومن المتوقع أن يتم إجراء المجموعة الثانية من الاختبارات في وقت لاحق. ومع ذلك، في ظهور لاحق على "غرفة الأخبار في أميركا" ، نفى إدواردو أن نتيجة والده قد جاءت إيجابية".

ونفى أن يكون والده قد ظهرت عليه أي أعراض. وأكد "أنه بخير". وجاء الارتباك المحيط بالنتائج بعد أيام فقط من اجتماع بولسونارو مع ترمب في منزل الرئيس الأميركي في فلوريدا.

كما جاءت هذه التطورات بعد أن جاءت نتيجة فحص بيتر دوتون، وزير الداخلية الأسترالي، إيجابية بعد عودته من واشنطن العاصمة، حيث التقى بالمدعي العام ويليام بار وإيفانكا ترمب.