.
.
.
.

إسبر يؤيد إقالة قائد حاملة طائرات بسبب "رسالة كورونا"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون)، الجمعة، أن وزير الدفاع مارك إسبر أيد قرار البحرية إقالة قائد حاملة الطائرات "تيودور روزفلت" التي تفشى بين طاقمها فيروس كورونا.

وكانت البحرية الأميركية، أعلنت الخميس، أنها أعفت بريت كروزير، بعدما كتب رسالة لاذعة تسربت للعلن يطلب فيه من البحرية اتخاذ إجراءات أقوى للسيطرة على تفشي الوباء على متن حاملة الطائرات البالغ عدد أفرادها 5000 فرد.



يأتي ذلك وسط ردود فعل عنيفة من جانب الديمقراطيين بالكونغرس وطاقم حاملة الطائرات الذين أشادوا بقائدها ووصفوه بأنه بطل.

من جانبه، قال المتحدث باسم البنتاغون جوناثان هوفمان في إفادة صحافية "وزير الدفاع يدعم قرار وزير البحرية بإقالته". وأضاف أن قرار إسبر استند إلى ما خلص إليه القائم بأعمال وزير البحرية الأميركي توماس مودلي بأنه فقد الثقة في كروزير.



وردا على سؤال عما إذا كان إسبر مازال يثق في مودلي قال هوفمان "نعم هو ذلك".

وكان قائد حاملة الطائرات، التي تحمل على متنها أكثر من 4 آلاف شخص، قد طلب مساعدة طارئة، الثلاثاء، لوقف تفشي الفيروس على سفينته، بعد تأكد إصابة عدد من البحارة على متن السفينة، الأسبوع الماضي.

هذا وتأكدت إصابة عدد من الأشخاص على متن "ثيودور روزفلت" الراسية حاليا في جزيرة غوام، الأسبوع الماضي، قبل إعلان البنتاغون إصابة 93 شخصا.

في حين، قال كروزير، في رسالة إلى (البنتاغون): "لسنا في حالة حرب. لا ضرورة لأن يموت البحارة".

وأوصى قائد حاملة الطائرات الأميركية بفرض حجر صحي على كل أفراد الطاقم تقريبا، موضحا أنه من المستحيل تطبيق تدابير التباعد الاجتماعي على متن حاملة الطائرات، حيث يعيش عدد كبير من البحارة في مساحات ضيقة.

وحذر المسؤول العسكري في رسالته، التي تحمل تاريخ 30 مارس، من أن انتشار الفيروس "مستمر ومتسارع"، مضيفا "هناك حاجة لتحرك حاسم".