.
.
.
.

وفاة بحار أميركي من طاقم "روزفلت" بعد إصابته بكورونا

نشر في: آخر تحديث:

توفي بحار أميركي من أفراد طاقم حاملة الطائرات "ثيودور روزفلت"، الاثنين، بعد إصابته بفيروس كورونا المستجد، في أول وفاة لأحد المصابين على متن حاملة الطائرات التي شهدت انتشاراً للمرض.

وقالت البحرية الأميركية في بيان، إن البحار الذي دخل العناية المركزة في غوام الأسبوع الماضي توفي إثر معاناته من مضاعفات متعلقة بإصابته بالوباء.

يذكر أن البحرية الأميركية كانت أعلنت في بيان على موقعها الإلكتروني، السبت، أنه تم فحص 92% من أفراد طاقم الحاملة، حيث جاءت نتائج 550 منهم إيجابية، و3673 سلبية، مضيفة أن ‭‭3696‬‬ نقلوا إلى الشاطئ.

وسجلت البحرية، الجمعة، 447 حالة إيجابية مقابل 416 الخميس.

إلى ذلك أدى تفشي الفيروس على متن الحاملة التي تعمل بالطاقة النووية إلى استقالة توماس مودلي من منصب القائم بأعمال وزير البحرية، الثلاثاء، في أعقاب رد فعل متصاعد على إقالته لقائد حاملة الطائرات، بريت كروزير، وسخريته منه بعدما طلب المساعدة في القضاء على تفشي الفيروس على الحاملة.

يشار إلى أن صحيفة "نيويورك تايمز" الأميركية كانت رجحت أن بحارة "ثيودور روزفلت" التقطوا الفيروس عندما كانت حاملة الطائرات الشهيرة راسية في ميناء دا نانغ بفيتنام، في 5 مارس الماضي.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة