.
.
.
.

بايدن يتوقّع أن يحاول ترمب تأجيل الانتخابات بسبب كورونا

نشر في: آخر تحديث:

صرّح المرشح الديمقراطي المفترض لانتخابات الرئاسة الأميركية، جو بايدن، أنه يتوقع أن يحاول الرئيس، دونالد ترمب، تأجيل انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر المقبل.

وقال بايدن خلال حفل جمع تبرّعات جرى عبر الإنترنت الخميس: "تذكّروا كلامي، أعتقد أنه سيحاول تأجيل الانتخابات بطريقة ما وطرح مبرر يمنع إجراءها".

وأضاف نائب الرئيس السابق البالغ 77 عاماً إن "هذه هي الطريقة الوحيدة التي يعتقد (ترمب) أنه بإمكانه الفوز من خلالها"، حسب رأيه.

من جهة أخرى، قال بايدن لأنصاره إنه "متحمس للمناظرة مع دونالد ترمب". وأضاف: "أنا مستعد لمناظرة معه. عبر زووم أو سكايب أو سلاك أو هانغ آوتس أو شخصياً، في أي وقت وأي مكان يرغب به".

وجرت آخر مناظرة بين بايدن والسيناتور بيرني ساندرز خلال السباق للفوز بترشيح الحزب الديمقراطي في 15 آذار/مارس الماضي، دون حضور الجمهور جراء وباء كوفيد-19.

لكن بينما لا يزال الفيروس متفشياً في الولايات المتحدة، طُرحت تساؤلات بشأن التفاصيل اللوجستية المتعلّقة بالمناظرة المرتقبة بين بايدن وترمب قبيل الانتخابات.

وندد بايدن خلال الحفل الافتراضي بطريقة تعاطي ترمب مع تفشي فيروس كورونا الذي أودى بحياة نحو 50 ألف شخص في الولايات المتحدة.

ورد ترمب على بايدن خلال الإيجاز الصحافي اليومي الذي يعقده في البيت الأبيض بشأن كورونا المستجد. وقال ترمب رداً على سؤال بشأن الانتخابات المقبلة: "لا يمكنني وصف ما سيحصل في الانتخابات".

وأضاف ترمب: "لدينا رجل نائم في الطابق السفلي في منزل يمنحه الإعلام حرية الحديث فيه، بينما لا يرغب بعقد مناظرة بسبب كوفيد". وتابع: "يبقونه مختبئاً بسبب فيروس كورونا ولا يتحرك كثيراً".

وقد تكون مهمة ترمب للفوز في الانتخابات أصعب مما توقّع في وقت يتفشى الوباء، بينما ارتفع عدد العاطلين عن العمل في البلاد.

وبينما يعد التصويت عن بعد وعن طريق البريد الوسيلة التي يقول البعض إنها قد تساعد في الحد من انتقال عدوى كورونا بين الناخبين، إلا أن ترمب يصر على أنها تفسح المجال للتزوير.

في هذه الأثناء، أجّلت عشرات الولايات الأميركية انتخاباتها التمهيدية التي تحدد رسمياً المرشح للانتخابات.