.
.
.
.

هيلاري كلينتون تدعم جو بايدن للرئاسة الأميركية

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت المرشحة الديمقراطية السابقة للرئاسة الأميركية هيلاري كلينتون، الثلاثاء، دعم حملة جو بايدن للوصول للبيت الأبيض في الانتخابات الرئاسية المقبلة.

وقالت كلينتون خلال مؤتمر عبر الفيديو مع بايدن نائب الرئيس السابق "أريد أن أضم صوتي إلى العديد من الذين أيدوك لتكون رئيسنا". وأضافت السيدة الأولى السابقة ووزيرة الخارجية في إشارة إلى الرئيس دونالد ترمب خصم بايدن في انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر "فكروا في ما يعنيه أن يكون لدينا رئيس حقيقي ليس مجرد شخص يلعب دور رئيس على شاشة التلفزيون".

هيلاري كلينتون
هيلاري كلينتون

وكانت حملة بايدن قد قالت في وقت سابق، إن كلينتون ستنضم إلى المرشح الديمقراطي المفترض في اجتماعات بلدية افتراضية لمناقشة تأثير الفيروس التاجي المستجد (كورونا) على النساء. وأكدت كلينتون هذا الإعلان ببث تغريدة على موقع تويتر لصورة تجمع بينها وبين بايدن والرئيس آنذاك باراك أوباما وهم يضحكون في المكتب البيضاوي.

مع ترشيحها التاريخي، تظل كلينتون شخصية قوية ومعقدة في الحياة الأميركية. ألهمت حملتها لعام 2016 العديد من النساء ومازال صدى هزيمتها أمام الرئيس دونالد ترمب يتردد حتى يومنا هذا.

وغالبًا ما واجهت النساء اللواتي تنافسن في الانتخابات التمهيدية للحزب الديمقراطي عام 2020 تشككًا في إمكانية فوز المرأة بالبيت الأبيض بعد أربع سنوات من فوز ترمب.

وتعهد بايدن باختيار امرأة كنائبة له إذا فاز بالانتخابات الرئاسية.

بعد أن تنافست ضد ترمب، بإمكان كلينتون أن تقدم لبايدن رؤية فريدة بينما يستعد لانتخابات نوفمبر/تشرين الثاني.

جو بايدن وباراك أوباما
جو بايدن وباراك أوباما

وفي الأسابيع الأخيرة، حصل نائب الرئيس السابق على دعم أوباما، ورئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي، وكبار التقدميين مثل السيناتور إليزابيث وارن من ماساتشوستس وبيرني ساندرز من فيرمونت.

ولم يؤيد زوج هيلاري كلينتون، الرئيس السابق بيل كلينتون، بايدن علناً حتى الآن، وقد حافظ على ظهور ومشاركة عامة أقل خلال عهد ترمب.

والالتفاف السريع حول بايدن يتناقض بشكل صارخ مع ما كان عليه الوضع قبل أربع سنوات، عندما كانت هيلاري كلينتون غير قادرة على الفوز بجزء كبير من الجناح اليساري للناخبين. فقد حاربها ساندرز بشأن برنامجها الحزبي قبل تأييدها والدعاية لها في الخريف.

وأكد كل من هيلاري وبيل كلينتون أن حملة ساندرز أصابت حملتها بشدة في مواجهة ترمب.

هيلاري وأوباما وبايدن