.
.
.
.

ضغط نيابي أميركي لتمديد حظر الأسلحة على إيران

نشر في: آخر تحديث:

دعت أغلبية كبيرة من المشرعين الأميركيين من الحزبين الجمهوري والديمقراطي، إدارة الرئيس دونالد ترمب إلى الضغط من أجل تمديد حظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على إيران.

وحث 387 من أعضاء الحزبين في مجلس النواب وزارة الخارجية يوم الاثنين على تطبيق "دبلوماسية قوية" لتجديد الحظر وكذلك قيود السفر على الأشخاص الذين يساعدون في أنشطة الانتشار في إيران.

وفي الرسالة التي وجهت إلى وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، دعا هؤلاء النواب إلى متابعة تمديد الحظر الذي سوف ينتهي في 18 أكتوبر المقبل.

وكتب النواب: "نحن قلقون من أن انتهاء الحظر سيؤدي إلى قيام المزيد من الدول بشراء وبيع الأسلحة من وإلى إيران. بالإضافة إلى ذلك، قد تشعر الدول المعنية بشأن الأنشطة الخبيثة في إيران أنها لا تملك سلطة قانونية كافية لوقف عمليات النقل بمجرد انتهاء حظر الأمم المتحدة".

ونصح النواب وزارة الخارجية بالعمل مع "الحلفاء والشركاء ذوي التفكير المماثل" لحشد الدعم لتمديد الحظر و"تقديم توضيح للمجتمع الدولي أن العقوبات الأميركية على عمليات نقل الأسلحة الإيرانية لا تزال سارية وسيتم تنفيذها بالكامل".

ويقود المجموعة المكونة من الحزبين رئيس لجنة الشؤون الخارجية بمجلس النواب إليوت إنجل، وهو الممثل الديمقراطي عن نيويورك وكذلك العضو رفيع المستوى مايكل ماكول النائب عن تكساس، بالإضافة إلى ستيفاني ميرفي النائبة الديمقراطية عن فلوريدا، وبريان فيتزباتريك وهو جمهوري من بنسلفانيا، حيث تضم المجموعة أكثر من ثلاثة أرباع مجلس النواب.

ردود متخبطة

وكانت ردود فعل إيران الرسمية متخبطة إزاء قرار تمديد حظر الأسلحة، بينما قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية يوم الاثنين إن الاتفاق النووي سينتهي إذا نجحت الولايات المتحدة في تمديد حظر الأسلحة الذي فرضه مجلس الأمن على إيران، قال متحدث باسم الحكومة الإيرانية في نفس اليوم إن "ليس لدينا أي نية للانسحاب من الاتفاق النووي".

وكانت إيران محظورة من بيع وشراء الأسلحة منذ بداية عام 2007، لكن وفقًا لقرار مجلس الأمن الدولي رقم 2231 عقب الاتفاق النووي عام 2015، من المقرر أن ينتهي حظر الأسلحة في 18 أكتوبر من هذا العام.

غير أنه نظرا لقيام ايران بانتهاك القرار الأممي من خلال تجارب صواريخ بالستية قادرة على حمل رؤوس نووية، قامت الولايات المتحدة خلال الأسابيع الأخيرة بصياغة مشروع قرار يدعو إلى تمديد الحظر.

"سيذهب الاتفاق إلى الموت"

وكان سكرتير المجلس الأعلى للأمن القومي الإيراني، علي شمخاني، قد حذر الأحد، أنه في حال تم تمديد حظر الأسلحة على إيران من مجلس الأمن الدولي، فـ "سيذهب الاتفاق النووي إلى الموت الأبدي."

هذا في حين قالت الولايات المتحدة إنها "تأمل" أن يمدد مجلس الأمن الدولي حظر الأسلحة المفروض على إيران قبل أن تنتهي المهلة في أكتوبر.