.
.
.
.

اتهام قاضٍ سابق بالتزوير لصالح مرشحين ديمقراطيين

نشر في: آخر تحديث:

وجهت وزارة العدل الأميركية تهماً إلى قاضٍ سابق في الانتخابات في فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، بعد أن أقر بأنه مذنب بإضافة أصوات للمرشحين الديمقراطيين في السباقات القضائية بشكل غير قانوني في الـ 2014 و2015 و2016. وفقا لما أورده موقع Breitbart الأميركي.

وأعلنت الوزارة (DOJ) الخميس، عن اتهامات ضد قاضي الانتخابات السابق دومينيك ديمورو ، 73 عاما، بتعبئة صناديق الاقتراع للديمقراطيين في مقابل الدفع من قبل مستشار سياسي تم تكليفه ليكون وسيطا.

وتشمل التهم الإقرار بالذنب بالتآمر لحرمان ناخبي فيلادلفيا من حقوقهم المدنية عن طريق حشو صناديق الاقتراع لمرشحين ديمقراطيين محددين في الانتخابات التمهيدية لعام 2014 و2015 و2016 وانتهاك قانون السفر.

وقال كريستيان آدامز، رئيس المؤسسة القانونية للمصلحة العامة، في بيان: إن محاكمة إدارة ترمب للاحتيال الانتخابي تتناقض بشكل صارخ مع الفشل التام لوزارة العدل الأميركية في تطبيق هذه القوانين في عهد باراك أوباما.

وفي الوقت الحالي، هناك مدعون اتحاديون آخرون على علم بحالات التصويت المزدوج في الانتخابات الفيدرالية وكذلك التصويت لغير المواطنين.

وعلى النائب العام وليام بار أن يدفع تلك المكاتب الأخرى للقيام بواجبها ومحاكمة الجرائم الانتخابية المعروفة".

وبصفته قاضيًا في الانتخابات، تم منح دي مورو للإشراف على عملية الانتخابات في الجناح التاسع والثلاثين، والذي يشمل فيلادلفيا.

هذا وأقر دي مورو بالذنب، وقال بأنّه دفع له مستشار سياسي لكي يضيف بشكل غير قانوني أصواتاً لمرشحين ديمقراطيين في السباقات القضائية الأولية. وقد تم إرسال المستشار السياسي الذي يزعم أنه دفع لـ دي مورو من قبل هؤلاء المرشحين الديمقراطيين.

وبحسب لائحة الاتهام، فإن المستشار السياسي طالب بدفع مبالغ من مرشحين ديمقراطيين قاموا بتكليفه بهذه المهمة، ووصفها بأنها "أتعاب استشارية".

مدفوعات بـ 5 آلاف دولار

ويُزعم أن المدفوعات - التي تراوحت بين 300 دولار و 5000 دولار - استخدمت بعد ذلك لدفع مسؤولي مجلس الانتخابات، مثل دي مورو، مقابل مساعدة هؤلاء المسؤولين الذين سوف يسمحون بإضافة أصوات بشكل غير قانوني لمرشحي الحزب الديمقراطيي.

واعترف دي مورو أنه أضاف بشكل غير قانوني أصواتًا للديمقراطيين في يوم الانتخابات، ثم أقر لاحقًا بأن الأصوات التي تم عدها كانت دقيقة.

بدوره، قال المدعي العام الأميركي ويليام ماكسوين في بيان "قام ديموورو بتزوير في صندوق الاقتراع بالوقوف حرفيا في كشك التصويت والتصويت مرارا وتكرارا بأسرع ما يستطيع"، وأضاف "هذا سلوك مستهجن تمامًا. والتهم التي تم الإعلان عنها اليوم لا تمحو ما فعله، لكنها تضمن أنه سوف يحاسب على تلك الأعمال".

يشار إلى أنه قد تم تقديم الشكوى الجنائية في محكمة المقاطعة الأميركية للمنطقة الشرقية من ولاية بنسلفانيا.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة