.
.
.
.

بعد صدامه مع تويتر.. ترمب "يؤيد" مؤسس فيسبوك

نشر في: آخر تحديث:

بعد توقيعه على أمر تنفيذي "يجرد" منصات التواصل الاجتماعي من الحماية، أعلن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، عن اتفاقه ضمنياً مع مؤسس فيسبوك على انتقاد سياسة تويتر.

وأيد ترمب في تغريدة، الخميس، تصريحات مؤسس فيسبوك أن منصات التواصل يجب ألا تلعب دور الحكم على الحقيقة.

كما تساءل قائلاً: "لماذا لم ينتقد تويتر أوباما حول قانون الرعاية الصحية؟".

وفي وقت سابق الخميس، وقع الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، على الأمر التنفيذي حول منصات التواصل الاجتماعي الذي يحد من حصانتها، وفق البيت الأبيض.

يأتي هذا بعدما عمد تويتر في سابقة من نوعها إلى إدراج اثنتين من تغريدات الرئيس الأميركي في خانة الأخبار المضلّلة.

"ملاحقة قانونية"

واتهم ترمب منصات التواصل بممارسة ما يرقى للاحتكار، مضيفاً أنها "تمارس نشاطاً سياسياً".

كما قال: "سننسق مع الولايات لضبط النشاط التجاري لمنصات التواصل"، مؤكدا أن "على الولايات تطبيق قوانينها المحلية مع منصات التواصل".

إلى ذلك تابع: "منصات التواصل الاجتماعي ثرية بما فيه الكفاية"، مشدداً على أن "الأمر التنفيذي يفتح المجال أمام الملاحقة القانونية للمنصات".

تويتر أخطأ

من جانبه، رأى الرئيس التنفيذي لشركة فيسبوك، مارك زوكربيرغ، أن تويتر أخطأ في التعامل مع تغريدات الرئيس الأميركي، معتبراً أنه ليس من واجب مواقع التواصل أن تكون حكماً أو حارساً لما تعتبره "الحقيقة"!.

وأوضح زوكربيرغ في مقابلة مع فوكس نيوز، الخميس، أن "لدى فيسبوك سياسة مختلفة تماماً عن تويتر".

كما أضاف: "أنا أؤمن أنه لا ينبغي أن يكون فيسبوك حكماً للحقيقة، أو ناظراً ومراقباً لصحة كل ما يقوله الناس على الإنترنت"، في انتقاد غير مباشر لكيفية تصرف تويتر مع تغريدات ترمب.