.
.
.
.

وزير العدل الأميركي: ما يحدث إرهاب محلي يهدف لتقويض أميركا

نشر في: آخر تحديث:

وصف وزير العدل الأميركي، وليام بار، العنف المستمر في المدن الأميركية بأنه "إرهاب محلي"، في بيان له صدر مساء الأحد.

ويؤكد بيان بار أن ما كان في يوم من الأيام "أصوات الاحتجاجات السلمية والمشروعة" أصبحت "مختطفة من قبل عناصر عنيفة ومتطرفة" وتتكون من "المتطرفين الخارجين والمحرضين" الذين "يستغلون الوضع لمتابعة جدول أعمالهم المتطرف والعنيف".

وأوضح بار أن مثل هذا النشاط غير القانوني "يقوض" القدرة على "معالجة المظالم المشروعة" ويعمل في الواقع على "منع المصالحة".

وتعهد بمواصلة نشر الحرس الوطني "عند الضرورة" من أجل "إعادة إرساء القانون والنظام"، مضيفا "أن منع المصالحة وإبعادنا عن بعضنا البعض هو هدف هذه الجماعات الراديكالية ، ولا يمكننا السماح لهم بالنجاح".

وتابع البيان أن "إجراءات تطبيق القانون الفيدرالية ستوجه إلى القبض على المحرضين المتطرفين العنيفين الذين اختطفوا الاحتجاجات السلمية واتهموا بانتهاك القانون الاتحادي واتهامهم". وأضاف: "إن العنف الذي حرضت عليه ونفذته أنتيفا وجماعات أخرى مماثلة فيما يتعلق بأعمال الشغب هو إرهاب محلي وسيتم التعامل معه على هذا الأساس".

يأتي بيان المدعي العام بعد أن أعلن الرئيس دونالد ترمب أنه سيتم تصنيف حركة "أنتيفا" رسميًا كمنظمة إرهابية.

اندلعت المظاهرات التي بدأت في مينيسوتا وفي العديد من المراكز السكانية الرئيسية الأخرى، إثر مقتل جورج فلويد أثناء احتجازه من قبل شرطة مينيابوليس الأسبوع الماضي. وتحولت بعض الاحتجاجات، بما في ذلك الاحتجاجات في مينيابوليس وأتلانتا وواشنطن العاصمة، إلى أعمال عنف حيث أحرق مثيرو الشغب المباني ونهبوا المتاجر واشتبكوا مع الشرطة.