الرئيس الأميركي السابق أوباما يندد بعنف الاحتجاجات

نشر في: آخر تحديث:
وضع القراءة
100% حجم الخط
1 دقيقة للقراءة

ندد الرئيس الأميركي السابق، باراك أوباما، اليوم الاثنين، باستخدام العنف في الاحتجاجات التي خرجت في أنحاء البلاد، مشيدا في الوقت نفسه بأفعال المحتجين السلميين الساعين للإصلاح.

وكتب أوباما في مقال نشرته منصة ميديام الإلكترونية أن الغالبية العظمى من المحتجين سلميون لكن "أقلية صغيرة" تعرض الناس للخطر وتُلحق الضرر بنفس المجتمعات التي تهدف الاحتجاجات لدعمها.

وقال أوباما، وهو ديمقراطي تولى الرئاسة لفترتين قبل إدارة الرئيس الجمهوري، دونالد ترمب، إن العنف "يزيد من الدمار في الأحياء التي تعاني فعلا على الأغلب من نقص الخدمات والاستثمارات ويصرف الانتباه عن القضية الأكبر".

مادة اعلانية

هذا وأعلنت المتحدثة باسم البيت الأبيض، كايلي ماكيناني، في مؤتمر صحافي، الاثنين،" نشر 17 ألف عنصر من الحرس الوطني في 24 ولاية أميركية".

وقالت إن الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، "طلب تشكيل مركز قيادة من وزيري العدل والدفاع ورئيس الأركان لبحث الأزمة"، لافتة إلى "أدلة متزايدة على تورط حركة (أنتيفا) في أعمال العنف".

وذكرت أن "الحرس الوطني موجود لخفض التصعيد في الشارع"، مشيرة إلى أن "وقف أعمال الشغب من مسؤولية حكام الولايات لكنهم فشلوا في ذلك".

وعرض البيت الأبيض في المؤتمر الصحافي مقاطع فيديو لعمليات تحريض على التخريب أثناء التظاهرات.

وشدد على أنه "لا يمكن السماح باستمرار عمليات السلب والنهب في المدن الأميركية".

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة

تم اختيار مواضيع "العربية" الأكثر قراءة بناءً على إجمالي عدد المشاهدات اليومية. اقرأ المواضيع الأكثر شعبية كل يوم من هنا.