.
.
.
.

بعد احتجاجات على مقتل شاب أسود شنقاً.. لوس أنجلوس تحقق

نشر في: آخر تحديث:

تحت وطأة تظاهرات غاضبة، تعهّدت شرطة لوس أنجلوس، الاثنين، بفتح تحقيق معمّق لجلاء ملابسات موت شاب أسود عثر عليه الأسبوع الماضي مشنوقاً على شجرة، في واقعة اعتبرتها السلطات في بادئ الأمر حادثة انتحار قبل أن تتراجع وتأمر بتشريح الجثة.

في التفاصيل، قال شريف مقاطعة لوس أنجلوس، أليكس فيلانويفا، خلال مؤتمر صحافي إنّه "من مصلحتنا التحقيق في كلّ الفرضيات" المتعلّقة بموت روبرت فولر (24 عاماً) الذي عثر عليه فجر العاشر من حزيران/يونيو الجاري جثة هامدة متدلياً من رقبته بحبل مربوط على غصن شجرة في بالمديل (حوالي 80 كلم جنوب الولاية).

وأضاف "يبدو أنّ التحقيق في هذه الوفاة يلقى اهتماماً كبيراً ليس فقط في بالمديل بل في سائر أنحاء البلاد".

من لوس أنجلوس(أرشيفية- فرانس برس)
من لوس أنجلوس(أرشيفية- فرانس برس)

انتحار.. ثم تراجع!

وكانت السلطات المحليّة سارعت في بادئ الأمر إلى اعتبار موت فولر عملية انتحار، لكنّها ما لبثت أن تراجعت تحت وقع الاحتجاجات وأمرت بتشريح الجثّة لجلاء ملابسات الوفاة. إلى أن خرجت في نهاية الأسبوع الماضي مظاهرات بالآلاف في بالمديل للمطالبة بالتحقيق في ملابسات موت هذا الشاب الأسود.

وأكّد فيلانويفا أنّ المحقّقين سيدقّقون في كل القرائن والصور التي التقطتها كاميرات المراقبة في المنطقة لتحديد ما إذا كان موت الشاب ناجماً عن عملية انتحار فعلاً أم أنّه كان ضحية جريمة قتل.

ومنذ موت ابنها لم تنفكّ عائلة فولر تشكّك بفرضية الانتحار وتدعو إلى فتح تحقيق لتحديد ملابسات وفاته.

فيما تأتي هذه الواقعة في الوقت الذي تهزّ فيه احتجاجات ضخمة الولايات المتحدة بعد وفاة جورج فلويد، الأميركي الأسود الأعزل الذي قضى اختناقاً تحت ركبة شرطي أبيض أثناء اعتقاله في مينيابوليس في 25 أيار/مايو.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة