.
.
.
.

واشنطن تطالب بكين بـ"الإفراج الفوري" عن كنديين اثنين

نشر في: آخر تحديث:

وسط تصاعد التوتر بين الصين والولايات المتحدة على عدة أصعدة، طالبت الولايات المتحدة، الاثنين، الصين بـ"الإفراج الفوري" عن كنديين اثنين موقوفين لديها بتهمة التجسس، منددة باتهام "سياسي من دون أي أساس".

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، في بيان إن "الولايات المتحدة قلقة للغاية جراء قرار جمهورية الصين الشعبية توجيه التهمة رسمياً لمواطنين كنديين، هما مايكل كوفريغ ومايكل سبافور".

كما أضاف بومبيو: "الولايات المتحدة تقف إلى جانب كندا في مطالبتها بكين بالإفراج الفوري عن" مايكل كوفريغ ومايكل سبافور، "وترفض استخدام اعتقالهما غير المبرر لترهيب كندا"، مطالباً أيضاً بأن تُعطى السلطات القنصلية الكندية حق التواصل مع الموقوفين.

"التجسس" و"كشف أسرار دولة"

يذكر أن النيابة العامة الصينية كانت أعلنت الجمعة أنها وجهت رسمياً تهمتي "التجسس" و"كشف أسرار دولة" للدبلوماسي السابق العامل في بكين، مايكل كوفريغ، ورجل الأعمال، مايكل سبافور، المتخصص في شؤون كوريا الشمالية.

وأُوقف الرجلان في كانون الأول/ديسمبر 2018 بعد أيام من توقيف كندا المديرة المالية لمجموعة الاتصالات الصينية العملاقة هواوي مينغ وانتشو بطلب من الولايات المتحدة التي تتهمها بانتهاك العقوبات المفروضة على إيران.

يشار إلى أنه يعتقد في الغرب أن توقيف الكنديين ومحاكمتهما هما رد الصين على توقيف مينغ، الأمر الذي تنفيه بكين.