.
.
.
.

رئيس حركة السود: مستعد لحرق نظام أميركا لتحقيق مطالبنا

نشر في: آخر تحديث:

قال رئيس حركة السود في نيويورك، هوك نيوسوم، الأربعاء، إنه مستعد لحرق النظام الأميركي لتحقيق مطالب السود في أميركا، لافتا إلى أن العنف ضروري في بعض الأحيان لتحقيق الأهداف.

جاء ذلك في لقاء مع فوكس نيوز ناقش فيه اتجاه الحركة في أعقاب وفاة جورج فلويد، والتي تبعتها مظاهرات لاحقة في جميع أنحاء البلاد، وتسببت بالكثير من الدمار والعنف.

وقالت المضيفة، مارثا ماك لنيوسوم، "لقد قلت إن العنف ضروري في بعض الأحيان في هذه المواقف". "ما الذي تأمل أن تحققه بالتحديد من خلال العنف؟".

أجاب نيوسوم: "من المثير للاهتمام أن تطرحي هذا السؤال، لأن هذه الدولة مبنية على العنف. ما هي الثورة الأميركية، وما هي دبلوماسيتنا في جميع أنحاء العالم؟

وتابع "نحن ندخل ونفجر الدول ونستبدل قادتها بالقادة الذين نحبهم.. لذا فإن اتهام أي أميركي لنا بأننا غير عنيفين هو منافق للغاية".

وأوضحت المضيفة أن سؤالها قائم على التعليقات التي سمعتها من نيوسوم في مقابلات مختلفة.

ورد نيوسوم للمضيفة "قلت، إذا لم تعطنا هذه الدولة ما نريد، فسوف نحرق هذا النظام ونستبدله. حسنًا؟ ويمكنني التحدث بشكل مجازي إنها مسألة تفسيرية".

وتابع: "دعونا نراقب تاريخ الستينيات، عندما كان السود يتظاهرون". "حققنا أعلى نمو في الثروة، في ملكية العقارات. والآن فكر في الأسابيع القليلة الماضية منذ أن بدأنا الاحتجاج. لقد تم فصل ثمانية من رجال الشرطة في جميع أنحاء البلاد".

وأضاف نيوسوم "أنا لا أتغاضى عن أعمال الشغب ولا أدينها، لكني فقط أخبركم بما لاحظته."

وأصر نيوسوم على أن حركة الحياة السوداء تدور حول "إنقاذ الأرواح"، ويجب أن "يصفق" أتباعها لدعم التعديل الثاني.

وقال "لا أحد يتحدث عن نصب كمين لضباط الشرطة".. نتحدث عن التعديل الثاني والتمسك به، ولكن يبدو أن نفاق أميركا هو أنه عندما يبدأ السود في الحديث عن تسليح أنفسهم والدفاع عن أنفسهم، فإن هذا الحديث" عنيف".

ولكن عندما يمسك البيض بنادق هجومية ويذهبون إلى ولاياتنا كل شيء جيد". وفي ختام المقابلة، قال نيوسوم "أريد فقط تحرير السود والدفاع عن سيادة السوداء بأي وسيلة ضرورية."

وتشهد ولايات أميركية عدة تظاهرات تخللتها أعمال عنف وتخريب على إثر مقتل الأميركي من أصل إفريقي جورج فلويد.