.
.
.
.

ترمب يدافع عن قراره نشر الحرس الوطني في مينيابولس

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الخميس، إن قراره استدعاء الحرس الوطني لمواجهة الشغب في مدينة مينيابولس كان صائبا.

وغرد ترمب على تويتر: "لو لم أستدع الحرس الوطني في مينيابولس لكانت المدينة اختفت الآن".

وأضاف: "بمجرد نشر الحرس الوطني في مينيابولس توقفت كل الجرائم والنهب والحرق".

واتهم الرئيس الأميركي، الحكومة الليبرالية الديمقراطية بأنها "لم تحسن التعامل مع أزمة مينيابولس". والأخيرة هي كبرى مدن ولاية مينيسوتا.

واندلعت أعمال شغب واسعة في نهاية مايو/أيار في أعقاب خنق المواطن الأميركي من أصل إفريقي، جورج فلويد، إثر توقيفه من قبل عناصر الشرطة في مينيابوليس.

واعتبر ترمب في تصريحات سابقة أن أعمال العنف بأميركا منظمة ولا علاقة لها بمقتل فلويد.

وانتابت الاحتجاجات واسعة النطاق وقتذاك أعمال عنف وعمليات سلب ونهب.

وتحولت قضية فلويد إلى قضية رأي عام في الولايات المتحدة وفي العديد من بلدان العالم.

وقرر ترمب نشر قوات من الحرس الوطني لمواجهة أعمال العنف وهو ما أثار انتقادات من الديمقراطيين ووسائل الإعلام.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة