.
.
.
.

أميركا تفكك شبكات تمويل لحماس والقاعدة وداعش

وزارة العدل الأميركية تصادر ملايين الدولارات من حسابات عملات مشفرة تستخدمها "منظمات متشددة"

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة العدل الأميركية، اليوم الخميس، عن عملية "لتفكيك حملات تمويل" استهدفت الجناح العسكري لحركة حماس والقاعدة وداعش.

وصادرت وزارة العدل ملايين الدولارات من حسابات عملات مشفرة، تستخدمها "منظمات متشددة موجودة في الخارج"، بما في ذلك تنظيما داعش والقاعدة والجناح العسكري لحماس.

قالت إدارة ترمب إن المجموعات استخدمت الحسابات لطلب تبرعات لقضاياها، بما في ذلك من خلال عملية احتيال مزيفة يقول المسؤولون إنها تزعم بيع معدات واقية من جائحة فيروس كورونا.

ووصف المسؤولون هذه العملية بأنها أكبر عملية مصادرة على الإطلاق لأموال عملات رقمية متعلقة بالإرهاب.

ويهدف الإجراء، بما في ذلك شكوى المصادرة المقدمة في المحكمة الاتحادية بواشنطن، إلى حرمان المنظمات من الأموال اللازمة لشراء الأسلحة وتدريب المقاتلين، بحسب واشنطن.

قالت الإدارة إنها صادرت ملايين الدولارات، وأكثر من 300 حساب للعملات المشفرة وأربعة مواقع إلكترونية. ومن المتوقع أن يتم تحويل الأموال المصادرة إلى صندوق لضحايا الهجمات الإرهابية.

قال مايكل شيروين، القائم بأعمال المدعي العام الأميركي لمنطقة كولومبيا: "بدون تمويل، لا يمكنك إجراء هذه العمليات. كان التركيز هنا جهداً استباقياً للغاية لاستهداف هذه المنظمات بطريقة واسعة النطاق للغاية".