.
.
.
.
نووي إيران

بومبيو: عدم تمديد مجلس الأمن حظر السلاح على إيران خطأ فادح

كيلي كرافت تطالب بأجوبة عن أسئلة ذوي ضحايا إيران باليمن والعراق ولبنان وسوريا

نشر في: آخر تحديث:

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، اليوم السبت، إن الإخفاق في تمديد حظر السلاح على إيران خطأ جسيم.

وأضاف في مؤتمر صحافي خلال زيارة لبولندا "إنه خطأ جسيم.. نأسف لذلك".

وأخفقت الولايات المتحدة، أمس الجمعة، في مسعاها لتمديد حظر أسلحة مفروض من الأمم المتحدة على إيران بعد أن عارضت روسيا والصين الخطوة في مجلس الأمن بينما امتنعت فرنسا وبريطانيا وألمانيا وثماني دول أخرى عن التصويت.

وانتقدت المندوبة الأميركية لدى الأمم المتحدة، كيلي كرافت، في وقت سابق بشدة، الدول التي عارضت، أو امتنعت عن التصويت، مشروع القرار الأميركي المطالب بتمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران.

وطالبتهم بالإجابة عن أسئلة واستفسارات ذوي ضحايا إيران في اليمن والعراق ولبنان وسوريا، وذلك بعد إخفاق مجلس الأمن بتمرير مشروع تمديد حظر الأسلحة على إيران.

كرافت قالت في مقطع فيديو على "يوتيوب": "اليوم.. أفضّل أن يتكلم أعضاء مجلس الأمن الذين عارضوا أو وقفوا صامتين بشأن هذا القرار.. تحدثوا إلى الأمهات في اليمن وهن يشاهدن أطفالهن يذبلون ويموتون، كنتيجة مباشرة لدعم إيران للمتمردين الحوثيين. أخبروهم كيف يعمل مجلس الأمن لصالحهم".

وأضافت: "تحدثوا إلى العائلات في سوريا، التي تفككت نتيجة مباشرة لدعم إيران لنظام الأسد. قولوا لهم إن مجلس الأمن يستمع لنداءاتهم".

وقالت: "تحدثوا إلى أهل لبنان، الذين ما زالوا يعانون من كارثة مرفأ بيروت، ويعرفون جيدا التأثير السام لإيران وحزب الله على أمتهم.. تحدثوا إلى دول المنطقة، البحرين والكويت وعمان وقطر والمملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة وإسرائيل، الذين ناشدوا هذا المجلس لفعل الشيء الصحيح والأخلاقي، وتمديد حظر الأسلحة في إيران.. أخبروهم أن مجلس الأمن أقر بالتهديد المُلحّ الذي تمثله إيران، وأنهم كانوا أهدافا للصواريخ والعدوان الإيراني".

وكان مجلس الأمن الدولي رفض مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة لتمديد حظر السلاح المفروض على إيران والذي تنتهي صلاحيته في الأول من أكتوبر المقبل، وفق ما أعلن بومبيو، الجمعة.

وقال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، إن مجلس الأمن فشل في الحفاظ على مهمته الأساسية، وأنه "أخفق في محاسبة إيران".

واعتبر بومبيو أن مجلس الأمن تجاهل مطالب دول الشرق الأوسط، مشددا على أن أميركا ستصحح الخطأ، بعدما رفض مشروع قرار تقدمت به الولايات المتحدة لتمديد حظر السلاح على إيران.

وقال إن مجلس الأمن مكّن أكبر دولة راعية للإرهاب من شراء الأسلحة الفتاكة، مضيفا أنه تجاهل مطالب دول الشرق الأوسط، واستدرك قائلا: "أميركا ستصحح الخطأ".