"لم يكن أخي فقط بل صديقي المفضل".. ترمب يعلن وفاة شقيقه

نشر في: آخر تحديث:

لم يكن أخي فقط، بل صديقي المفضل"، بتلك العبارة أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترمب وفاة شقيقه الأصغر. وقال في بيان فجر الأحد: "بقلب حزين أشارك نبأ وفاة أخي الرائع روبرت بسلام الليلة.. لم يكن أخي فقط، لقد كان صديقي المفضل. سنفتقده كثيرا، لكننا سنلتقي مرة أخرى.. ستعيش ذكراه في قلبي إلى الأبد. روبرت، أنا أحبك.. ارقد بسلام".

وكان ترمب سافر إلى نيويورك يوم الجمعة لزيارة شقيقه المريض، فيما كشف مسؤول كبير في الإدارة الأميركية أن الرئيس تربطه علاقة قوية جدا بشقيقه، ويعتبره مميزاً.

بدوره، أعلن البيت الأبيض، ليل السبت الأحد، وفاة الشقيق الأصغر للرئيس الأميركي عن عمر يناهز الـ 71 عاماً، وفقاً لبيان رسمي صدر عنه.

قبل 11 يوماً من عيد ميلاده

وكانت قناة فوكس نيوز، أشارت إلى أن روبرت الذي توفي قبل 11 يوماً فقط من عيد ميلاده الثاني والسبعين، أمضى أكثر من أسبوع في وحدة العناية المركزة في مستشفى سيناء بمدينة نيويورك في وقت سابق من هذا الصيف.

كما لفتت إلى أن روبرت ترمب هو الأخ الأصغر للرئيس، والأصغر من بين أشقاء ترمب الخمسة وهم: "ماريان ترامب باري 83 عاماً، وهي قاضية اتحادية متقاعدة، وفريد ترمب جونيور الذي توفي عام 1981 عن عمر يناهز 43 عاماً، والرئيس دونالد 74 عاما، وإليزابيث ترمب جراو 78 عاماً، و هي مديرة تنفيذية متقاعدة في البنك، ثم روبرت.

وانضم روبرت إلى شركة العائلة، حيث كان مديراً تنفيذياً كبيراً في منظمة ترمب.

كتاب منع نشره

كما انسحب عن الرأي العام في السنوات الأخيرة واصفاً نفسه بأنه "متقاعد بأجر"، ويعيش في ميلبروك، إلا أنه عاد إلى دائرة الضوء مؤخرا، حيث حاول مرارا وتكرارا منع نشر كتاب ابنة أخيه ماري ترمب، طالباً أمرا تقييديا لمنع نشر الكتاب.

وعلل ذلك بأن نشره سيكون انتهاكاً للوصية التي وقعتها مع كبير العائلة فريد ترمب الأب.

وأضاف: "محاولتها إضفاء الإثارة على علاقتنا الأسرية وإساءة تصنيفها بعد كل هذه السنوات لتحقيق مكاسب مالية خاصة بها، هو في نفس الوقت مهزلة وظلم لذكرى أخي الراحل فريد، ووالدينا المحبوبين".

وأوضح روبرت ترمب لصحيفة نيويورك تايمز في بيان: "أنا وبقية أفراد عائلتي فخورون جدا بأخي الرائع، الرئيس، وأشعر أن تصرفات ماري هي وصمة عار حقًا".

طلاق كسر عناوين الصحف

إلى ذلك، لم تسلط الأضواء على روبرت ترمب كما فعل شقيقه، لكن طلاقه البارز في عام 2008 من زوجته البالغة من العمر 25 عاما، بلين ترمب حطم عناوين الصحف.

وقيل إن روبرت ترمب كان على علاقة بسكرتيرته آن ماري بالان التي عاش معها لاحقا، وظل روبرت وبلين على علاقة جيدة، حتى إن بلين حضرت حفل تنصيب الرئيس ترمب في عام 2017.

واستخدم شقيق ترمب الأصغر ثروته لرعاية عدد من القضايا المحلية والشركات الصغيرة، حسبما قال سكان محليون لمجلة تاون آند كانتري. وكان أحد أمناء منظمة Angels of Light، وهي منظمة غير ربحية، كما تبرع بمبلغ كبير لعملية إنقاذ الخيول في المنطقة.