.
.
.
.

مهندس بريكست: ترمب سينتصر والاستطلاعات فشلت بتوقع خروج بريطانيا 

نايجل فاراج: إنني على استعداد للتحدي والمراهنة والتوقع بأن ترمب سيفوز في 3 نوفمبر 

نشر في: آخر تحديث:

قال مهندس حركة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، نايجل فاراج، إنه لا ينبغي على الأميركيين تصديق استطلاعات الرأي الوطنية، قائلاً إنه "يتحدى ويراهن"، ويتوقع أن الرئيس دونالد ترمب سيفوز بالفعل بمحاولة إعادة انتخابه في نوفمبر.

وأضاف المؤيد البارز للخروج من الاتحاد الأوروبي وحليف ترمب منذ فترة طويلة إنه "لا ينبغي الوثوق في الاستطلاعات الوطنية"، وأن أفضل عامل للتنبؤ بالانتخابات الرئاسية هو تحليل حماس الناخبين للمرشحين المعنيين. وقال إنه بالمقارنة مع القاعدة الموالية للرئيس ترمب، فإن دعم جو بايدن يعتمد بشكل كبير على المشاعر المناهضة لترمب، بدلاً من الدعم الحقيقي لنائب الرئيس السابق البالغ من العمر 77 عامًا.

وأضاف فاراج في مجلة نيوزويك: "لقد رأيت هذه البيانات في استطلاعات الرأي الخاصة"، مضيفًا: "إنها تظهر نقصًا واضحًا في الحماس والثقة في قدرة بايدن على أداء واجباته كرئيس محتمل للولايات المتحدة الأميركية. أنا لست مندهشا والحقيقة هي أنه ليس على مستوى الوظيفة، إنه غير لائق على الإطلاق لتولي منصب رفيع، ويمكن للناخبين رؤيته".

وأشار فاراج إلى أنه يعتقد أن الرئيس ترمب سيجري حملة نشطة في جميع أنحاء البلاد - على الرغم من القيود الناجمة عن فيروس كورونا - في حين أن بايدن "يُظهر كل علامة على رغبته في قضاء أكبر وقت ممكن في مخبئه المحصن في ديلاوير".

وحول قرار جو بايدن اختيار عضو مجلس الشيوخ عن ولاية كاليفورنيا ومرشحة الانتخابات التمهيدية الديمقراطية كامالا هاريس، تساءل فاراج: "هل سيكون لديها الكثير لتقدمه لأولئك الذين يعيشون في ولايات الغرب الأوسط، والذين يهتمون في الغالب بالوظائف؟ أشك في ذلك. وبالمثل، قد تلعب أوراق اعتمادها الخضراء أداءً جيدًا على الساحل الغربي، ولكن ماذا عن Rust Belt ولايات حزام الصدأ؟

وأردف نايجل فراج أن السبب الأكبر الذي يجعله يعتقد أن دونالد ترمب سيعاد انتخابه هو أنه سيُنظر إليه على أنه المرشح الوحيد الذي يمكنه إنقاذ الاقتصاد الأميركي بعد "الانكماش العالمي" الناجم عن فيروس كورونا الصيني، كما قال إن المناظرات ستؤيد ترمب والذي قال إنها كانت "أحد العوامل الرئيسية في توجيه الرأي العام الأميركي في الانتخابات الرئاسية" على مدى السنوات الستين الماضية.

بايدن البطيء يمكن أن يغيب عن المناظرات

وتابع، أعتقد أن ترمب سيسحق بايدن في هذه المناظرات. سواء أكنت تدعمه أم لا، لا يمكن إنكار سرعة ذكائه. على النقيض من ذلك، يعطي بايدن انطباعًا بأنه رجل لا يعرف تمامًا مكانه. حتى إن هناك تكهنات بأن "بايدن البطيء يمكن أن يغيب عن هذه المناظرات، وأنه يعتقد أن هذه الخطوة بطريقة ما سوف تنقذه لكن هذا بالتأكيد لن يؤدي إلا إلى السخرية الوطنية".

وأشار رئيس بريكست إلى أن منظمي استطلاعات الرأي يرتكبون نفس الأخطاء التي تسببت في فشلهم في التنبؤ بنتيجة استفتاء الاتحاد الأوروبي لعام 2016 في بريطانيا، وفشلهم في توقع انتصار الرئيس ترمب على هيلاري كلينتون. وأضاف أن استطلاعات الرأي غير جديرة بالثقة، لأن المحافظين متحفظون على مشاركة ميولهم السياسية الحقيقية مع "منظمي استطلاعات الرأي".

وأوضح "بالنظر إلى الهستيريا التي سادت الأشهر القليلة الماضية، فإنني أزعم أن عددًا أكبر من الناس قد يخافون من التعبير عن أي معتقدات محافظة حول مجموعة واسعة من الموضوعات، مما يؤدي إلى تشويه استطلاعات الرأي في هذه العملية".

وأعلن فاراج: "إنني على استعداد للتحدي والمراهنة والتوقع بأن ترمب سيفوز في 3 نوفمبر 2020".