.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

بايدن "فشل ترمب لا يغتفر".. والأخير يرد "لم تحقق شيئاً"

نشر في: آخر تحديث:

عادت حمى الانتخابات الرئاسية في الولايات المتحدة مجدداً إلى الواجهة خلال الساعات الماضية، عبر خطاب ديمقراطي فجراً، ومقابلة وتغريدة "جمهورية" تلت الخطاب الرسمي المنافس.

فقد أعلن نائب الرئيس الأميركي السابق، جو بايدن، فجر الجمعة قبوله رسمياً خوض الانتخابات الرئاسية المقررة في الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل مرشّحاً عن الحزب الديمقراطي، واعداً مواطنيه إذا ما انتخبوه رئيساً بطيّ صفحة "الخوف" و"الانقسامات"، وبإنهاء ما وصفها بـ "المرحلة القاتمة" في البلاد. كما شدد على أن زمن "مغازلة الطغاة انتهى".

وقال المرشح الديمقراطي في الليلة الختامية للمؤتمر الوطني لحزبه إنّه "بشرف وتواضع كبيرين أقبل هذا الترشيح لمنصب رئيس الولايات المتحدة الأميركية". وأضاف "لا يخطئنّ أحد، باتّحادنا يمكننا تجاوز هذه المرحلة القاتمة في أميركا وسنفعل ذلك".

إلى ذلك هاجم الرئيس الحالي دونالد ترمب، قائلاً: "لقد فشل رئيسنا الحالي في أداء واجبه الأساسي تجاه الأمة، وفي حمايتنا. لقد فشل في حماية الأميركيين وهذا أمر لا يغتفر".

وبعد أن اتهم منافسه الجمهوري بأن ليس لديه خطة لمواجهة فيروس كورونا، أكد أن الأولوية بالنسبة إليه إذا فاز ستكون مواجهة الوباء، معتبراً أن الأقليات في البلاد تحملت الجزء الأكبر من تراجع الاقتصاد بسبب تداعيات الفيروس.

ترمب يرد .. "لن يغير شيئاً"

بالتزامن مع كلمة بايدن، كان ترمب يشن حملة انتقادات بدوره، ضد منافسه في مقابلة مع شبكة "فوكس نيوز"، حيث رأى أن الضرائب التي يدفعها الأميركيون ستتضاعف في حال انتخب مرشح الديمقراطيين رئيساً.

كما انتقد سياسة بايدن والديمقراطيين في عدة ملفات، لا سيما مسألة الفوضى التي عمت في عدد من المناطق، وقضية الشرطة، متهماً إياهم بإدارة كارثية للمدن الواقعة تحت إدارتهم، والسعي إلى عدم تمويل الشرطة والأمن.

إلى ذلك، وفي تغريدة رد لاحقاً على خطاب بايدن، قال ترمب: على مدى 47 عاماً، لم ينفذ جو كلمة واحد مما قالها اليوم في خطابه. لن يتغير أبداً.. إنها مجرد كلمات ووعود.

دونالد ترمب وجو بايدن
دونالد ترمب وجو بايدن

وكان ترمب قد أطلق في وقت سابق حملة تغريدات مفتتحاً بذلك حرباً شعواء بينه وبين الرئيس السابق باراك أوباما، الداعم لمنافسه "جو النعسان"، كما دأب الرئيس الجمهوري على وصفه.

فبعد أن دخل أوباما رسمياً ومباشرة ليل الأربعاء الخميس على خط الانتخابات الرئاسية وانتقاد سياسة الرئيس الحالي، دشن ترمب شعار "أردتها حربا فلتكن"، موجها سهام انتقاداته للحلف المنافس.

يذكر أن جو بايدن كان قد فاز رسمياً، يوم الثلاثاء الماضي ، بترشيح حزبه الديمقراطي لمنافسة الرئيس الحالي في الانتخابات الرئاسية الأميركية المقرّرة في 3 تشرين الثاني/نوفمبر.

وكما كان متوقعاً، فقد صوّت غالبية المندوبين الديمقراطيين لمصلحة نائب الرئيس السابق، وذلك في اليوم الثاني من المؤتمر الوطني للحزب الديمقراطي الذي تستضيفه ميلووكي (شمالاً) وتجري وقائعه بشكل غير مسبوق افتراضياً بسبب وباء كوفيد-19.