.
.
.
.

ميلانيا ترمب تدعم زوجها.. وتروي قصة مغادرة سلوفينيا

نشر في: آخر تحديث:

في الليلة الثانية من مؤتمر الحزب الجمهوري، تحدثت السيدة الأميركية الأولى ميلانيا ترمب، الثلاثاء، مطولا عن آثار وباء كوفيد-19 على الولايات المتحدة، وأشادت بأداء زوجها وسط الانتقادات لإدارته لهذه الأزمة.

وفي خطاب ألقته من حديقة البيت الأبيض، أضفت ميلانيا لمسة ألطف على حملة إعادة انتخاب دونالد ترمب رئيسا لولاية ثانية، وذكرت بقصة وصولها إلى الولايات المتحدة لتلقي الضوء على قضية المهاجرين والمساواة.

وبدأت ميلانيا ترمب خطابها بالدعاء "للمرضى والذين يعانون"، قائلة "أقدم كل تعاطفي مع كل شخص فقد عزيزا"، وتسبب وباء كوفيد-19 بوفاة نحو 178 ألف أميركي، وألحق أضرارا كبرى بالاقتصاد.

ميلانيا ترمب
ميلانيا ترمب

وقالت عارضة الأزياء السلوفينية السابقة البالغة 50 عاما "منذ آذار/مارس، تغيرت حياتنا بشكل جذري"، مشيدة بالتدابير التي اتخذها الرئيس الأميركي منذ بدء الأزمة.

"لستم بمفردكم"

وأضافت ميلانيا ترمب من حدائق البيت الأبيض: "أعلم أن الكثير من الناس قلقون، أريدكم أن تعلموا أنكم لستم بمفردكم"، مؤكدة أن الرئيس سيفعل "كل ما في وسعه" للتغلب على هذا الوباء، مشيدة بصفات زوجها القيادية.

وتابعت "نحن نحتاج إلى أن يكون زوجي رئيسا لنا لمدة أربع سنوات أخرى. هو ليس سياسيا تقليديا. إنه لا يتحدث فقط، بل يحصل على نتائج".

وفي ترديد لهجمات الرئيس المتكررة على ما يسميه إعلام "الأخبار الكاذبة"، نددت ميلانيا بـ"النميمة" التي ينقلها الصحافيون والمعلومات الخاطئة.

ميلانيا في المؤتمر
ميلانيا في المؤتمر

وقبل عشرة أسابيع من الانتخابات الرئاسية، كان خطاب زوجة دونالد ترمب الثالثة متوقعا أكثر، لأنها لم تظهر كثيرا منذ بداية الحملة، ومنذ وصولها إلى البيت الأبيض، لم تقدم مثل هذا الخطاب الذي يأتي في صالح زوجها الذي يكبرها بـ24 عاما.

قصة مغادرة سلوفينيا

وفي محاولة للتخفيف من المشاعر المناهضة للمهاجرين خصوصا أن الديمقراطيين يتهمون الرئيس باستغلالها، روت ميلانيا قصة مغادرتها سلوفينيا ووصولها إلى الولايات المتحدة، قائلة "لقد سمعت على الدوام بمكان رائع اسمه أميركا".

وأضافت أنه بعد عشر سنوات من إقامتها "في أرض الفرص" أصبحت مواطنة أميركية، مشيرة إلى أن تلك "كانت من اللحظات التي أكثر ما تعتز بها في حياتها".

وعبر هذا الخطاب الذي قرأته ميلانيا من خلال شاشتين أمامها، ساعدت "السيدة الأولى" في نقل رسالة أكثر تعاطفا من تلك التي نقلها الحزب الديمقراطي حتى الآن.

ميلانيا ترمب
ميلانيا ترمب

سابقة لم تحدث من قبل

في المقابل، تحدث وزير الخارجية مايك بومبيو في المؤتمر من خلال فيديو تم تسجيله في اليوم السابق في القدس، في واقعة لم يسبق لها مثيل في التاريخ السياسي الحديث، إذ جرت العادة أن يبقى وزير الخارجية بعيدا عن هذه الأحداث الحزبية، سواء كانت للديمقراطيين أو الجمهوريين.

وقال "مرحبا، أنا مايك بومبيو، أتحدث إليكم من مدينة القدس الجميلة".

وأضاف "الرئيس ترمب نفّذ رؤيته لأميركا. ربما لم تجعله يتمتع بشعبية في كل عاصمة حول العالم، لكنها نجحت".

ميلانيا ترمب وزوجها دونالد ترمب
ميلانيا ترمب وزوجها دونالد ترمب



وكما خلال الليلة الأولى من المؤتمر، كانت عائلة الرئيس تحت الأضواء، مع إلقاء نجليه من زيجات سابقة، إريك البالغ 36 عاما، وتيفاني البالغة 26 عاماً، أيضا كلمتين.

وأكد، الاثنين، الابن البكر لترمب في خطاب سجل من واشنطن، أن انتخابات تشرين الثاني/نوفمبر ستكون خيارا بين "الكنيسة، العمل والمدرسة" وبين "الشغب والنهب والتخريب"، مشيدا بالتدابير التي اتخذها والده لمكافحة "الفيروس الذي أتى من الصين".

وقال دونالد جونيور إن الرئيس اتخذ "فورا قرارات" لمكافحة وباء كوفيد-19.

وفي خطاب الخميس من حديقة البيت الأبيض، سيقبل ترمب رسمياً وللمرة الثانية ترشيح حزبه له.

دونالد ترمب
دونالد ترمب

هذا وسمى الحزب الجمهوري رسميا، الاثنين، الرئيس دونالد ترمب مرشحا لولاية رئاسية ثانية في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر ومن دون مفاجآت.

وسمى حوالي 330 مندوبا اجتمعوا في شارلوت بولاية كارولاينا الشمالية، الرئيس مرشحا لهم في اليوم الأول من مؤتمر الجمهوريين.

كما أعلن المندوبون الذين يمثلون خمسين ولاية أميركية، دعمهم للرئيس واحدا تلو آخر، بدءا بولاية آلاباما بحسب التسلسل الأبجدي.