.
.
.
.

ترمب يحذر.. كاميلا هاريس قد تصبح رئيسة أميركا

نشر في: آخر تحديث:

خلال تجمع انتخابي حاشد في ويسكونسون، حذر الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الخميس من أن السيناتور كامالا هاريس قد تصبح رئيسة للولايات المتحدة إذا تم انتخاب نائب الرئيس السابق جو بايدن لأن الأخير غير قادر على إنهاء رئاسته.

وقال ترمب: "إذا كانت امرأة ستصبح أول رئيس للولايات المتحدة، فلا يمكن أن تكون هي"، مضيفاً "هذا من شأنه أن يمزق بلدنا هذا ليس ما يريده الناس وهي تدخل من الباب الخلفي".

كما تابع "لن يكون هذا ما يريده الناس، خاصة لأنها كاميلا هاريس".

كاميلا هاريس
كاميلا هاريس

وأشار الرئيس الأميركي إلى أن بايدن قد قال سابقا "إدارة هاريس بايدن" ملمحًا إلى أن نائب الرئيس السابق يعتقد أن هاريس هي الرئيس.

وأضاف ترمب سمعنا تصريحات هاريس عندما قالت "إدارة هاريس مع بايدن كرئيس"، وقال ساخرا "إنهما كارثة معًا".

كما أشار إلى أن هاريس قامت بعمل فظيع في المناظرات التمهيدية الرئاسية للديمقراطيين قبل أن يختارها بايدن لتكون نائبته.

وقال بينما كان الحشد يهتف: "لا أريد أن أضغط عليه، لكن انتظر حتى ترى ما يفعله مايك بنس بها في المناظرات".

جو بايدن
جو بايدن

هذا واكتسبت كاميلا هاريس عداء الحزب الجمهوري والمحافظين لاستجوابها اللاذع لمرشح المحكمة العليا آنذاك بريت كافانو والمدعي العام ويليام بار في جلسات الاستماع الرئيسية في مجلس الشيوخ وهو ما أكسبها ثقة اليسار الديموقراطي.

وفي السياسة الخارجية أيدت الاتفاق النووي الإيراني معتبرة أن إلغاء هذا الاتفاق قوض الأمن القومي لأميركا، وفي الملف السوري دعت الرئيس ترمب إلى تحالف دولي لإسقاط بشار الأسد بعد الهجمات الكيماوية التي شنها النظام على خان شيخون.

كما اشتهرت بأسلوبها القضائي في استجواب الشهود خلال جلسات الاستماع التي أثارت انتقادات من أعضاء المجلس من الجمهوريين.

ونشرت مع مطلع العام كتاب مذكراتها بعنوان "الحقيقة التي نمسك بها.. رحلة أميركية".