.
.
.
.
فيروس كورونا

رقم مرتفع.. أكثر من 200 ألف وفاة بكوفيد 19 في أميركا

نشر في: آخر تحديث:

سجلت الولايات المتحدة، الثلاثاء، أكثر من مئتي ألف وفاة بفيروس كورونا المستجد، بحسب جامعة "جونز هوبكنز"، وذلك قبل ستة أسابيع من الانتخابات الرئاسية.

وأوردت الحصيلة المرجعية للجامعة التي مقرها في بالتيمور، 200 ألف وخمس وفيات صباح الثلاثاء من 6,9 مليون إصابة، الأمر الذي يجعل من فيروس كورونا هذا العام السبب الثالث للوفيات في الولايات المتحدة.

من جانبها، أعلنت المراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها اليوم الثلاثاء تسجيل ستة ملايين و825697 حالة إصابة بفيروس كورونا المستجد بزيادة 39345 حالة عن إحصائها السابق، وقالت إن عدد حالات الوفاة زاد 438 إلى 199462.

وأجرت المراكز إحصاءها الجديد لحالات الإصابة بكوفيد-19 حتى الساعة الرابعة مساء الاثنين بتوقيت شرق الولايات المتحدة.

وأمس الاثنين، كشف تقرير حصري نشرته New York Post، أنه كان من الممكن منع جائحة COVID-19 إذا لم يتستر الحزب الشيوعي الصيني على خطورة تفشي المرض.

من ووهان الصينية في أبريل 2020 - فرانس برس
من ووهان الصينية في أبريل 2020 - فرانس برس

ووجد تقرير اللجنة المكون من 96 صفحة، أن الصين دمرت الأدلة وأخفت معلومات الصحة العامة وقمعت الأطباء والصحافيين الذين حاولوا دق ناقوس الخطر بشأن الوباء بعد الإبلاغ عن الحالات الأولى في مدينة ووهان في ديسمبر.

وقال "تظهر الأبحاث أنه كان من الممكن أن تقلل عدد الحالات في الصين بنسبة تصل إلى 95% لو أنها أوفت بالتزاماتها بموجب القانون الدولي واستجابت لتفشي المرض بطريقة تتفق مع أفضل الممارسات"، مشيرا إلى أنه "من المرجح بشدة أن الوباء الحالي كان يمكن منعه".

وحول التقرير قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب لـ"فوكس نيوز": "لقد منعوه من العودة إلى بلادهم، لكنهم لم يمنعوه من الخروج إلى بقية العالم ومنها أميركا وأوروبا وباقي الدول، وعلى وجه الدقة لم يوقفوه"، مضيفاً "الدول منكوبة".