.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

بعد فوضى الأولى.. تعديلات مرتقبة بالمناظرات المقبلة

لجنة المناظرات الرئاسية: ينبغي إضافة هيكل إضافي إلى شكل المناظرات المتبقية لضمان مناقشة أكثر تنظيماً للقضايا

نشر في: آخر تحديث:

بعد فوضى المناظرة الأولى التي صنفت الأسوأ، أفادت شبكة سي بي إس الأربعاء أن لجنة المناظرات الرئاسية (CPD) ستمنح الإعلاميين مديري المناظرة خيار قطع ميكروفونات المرشحين بعد الشكاوى حول المناظرة الأولية يوم الثلاثاء.

ويأتي التقرير بعد ساعات من إعلان الهيئة المكونة من الحزبين أنها ستنفذ تغييرات لجعل المناظرات المتبقية أقل فوضوية.

وترعى لجنة المناظرات الرئاسية المناظرات التليفزيونية لصالح الناخبين الأميركيين. وقد أوضحت المناظرة التي جرت الثلاثاء أنه ينبغي إضافة هيكل إضافي إلى شكل المناظرات المتبقية لضمان مناقشة أكثر تنظيماً للقضايا.

إجراءات مستقبلية

وستكون وثيقة البرنامج معدة بعناية وقالت اللجنة في بيان يوم الأربعاء "إنها سوف تنظر في التغييرات التي ستتبناها وستعلن تلك الإجراءات قريبا".

وجاء الإعلان بعد أن عبر نواب وإعلاميون عن إحباطهم وإرهاقهم من المناظرة الأولى. وبدا المذيع كريس والاس أكثر انحيازا لصالح بايدن بينما قاطع الرئيس ترمب المرشح الديمقراطي جو بايدن، واشتبك مع والاس من قناة فوكس نيوز بعد أن طلب منه السماح لبايدن بالإجابة على أسئلته وفقًا للقواعد.

اشتباك

وقال والاس في النهاية: "سيدي الرئيس، أنا مدير هذه المناظرة وأود أن تسمح لي بطرح أسئلتي". ليرد ترمب: "أعتقد أنني أناقشك وليس هو ولست متفاجئا".

ولم تعلن وثيقة البرنامج رسميًا بعد عن الخطوات المحددة التي ستتخذها لضمان الالتزام بالقواعد في المناظرات المقبلة. ومن المقرر أن يلتقي بايدن وترمب مرة أخرى يومي 15 و 22 أكتوبر، في حين أن نائب الرئيس بنس والسناتور كامالا هاريس سيجريان المناظرة الفردية في 7 أكتوبر.