.
.
.
.
إصابة ترمب بكورونا

زوجها خطف الأضواء.. ماذا حل بميلانيا؟

نشر في: آخر تحديث:

أيام مرت على إعلان السيدة الأميركية الأولى إصابتها بفيروس كورونا، إلا أنها وعلى عكس زوجها دونالد ترمب، الذي خطف الأضواء، ودأب على التغريد على الرغم من مرضه ونقله إلى المستشفى العسكري قبل أن يغادره اليوم الثلاثاء عائداً إلى البيت الأبيض، استكانت في منزلها للراحة.

وأكدت في أحدث تغريدة نشرتها أمس على حسابها على تويتر أنها تشعر بأنها بخير، وستستكمل الراحة في منزلها.

كما توجهت بالشكر إلى كافة العاملين في القطاع الصحي والأطباء في البلاد. وشكرت أيضا كافة الذين دعوا لها بالشفاء، معربة عن امتنانها وعائلتها للدعم الذي تلقته.

تصلي لكل مصاب

إلى ذلك، أكدت أنها تتمنى الشفاء العاجل وتصلي لكل شخص مصاب بالفيروس.

وكانت ميلانيا، أعلنت في أول تصريح لها بعد إعلان إصابتها أنها ستخضع للحجر الصحي. وقالت في تغريدة بعد دقائق من إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترمب إصابتهما في الثاني من الشهر الجاري "سنخضع كما فعل العديد من الأميركيين هذا العام للحجر بعد تأكيد إصابتنا بكوفيد 19".

ودعت الأميركيين جميعا إلى أخذ الحيطة والبقاء بأمان، مؤكدة أنها وترمب وجميع الأميركيين سيتخطون تلك المرحلة معا.

علامة النصر

يذكر أن الرئيس الأميركي عاد مساء الاثنين إلى البيت الأبيض إثر قضائه أربعة أيام في المستشفى للعلاج من مرض كوفيد-19 الذي لم يُشفَ منه بعد، ووجه فورا دعوة الى الأميركيين "للخروج" لكن مع "توخّي الحذر" واعدا باستئناف حملته الانتخابية قريبا.

وفور وصوله إلى شرفة البيت الأبيض، وقف ترمب الساعي للفوز بولاية ثانية في انتخابات الثالث من تشرين الثاني/نوفمبر المقبل، أمام عدسات المصوّرين الذين كانوا بانتظاره في الأسفل ونزع الكمامة الطبية وأدّى التحيّة العسكرية.

وكان ترمب خرج من بوابة المستشفى العسكري في بيتيسدا بضاحية واشنطن العاصمة، واضعاً كمامة ومرتدياً بزة رسمية بربطة عنق مقلّمة، وسار بضع خطوات رافعاً إبهامه علامة على النصر ثم استقلّ سيارة سوداء أقلّته إلى طوافة "مارين وان" الرئاسية التي نقلته في غضون دقائق معدودات إلى البيت الأبيض.

"أهمية اللحظة"

وفي دليل على الأهمية التي أراد ترمب إعطاءها لهذه اللحظة في وقت أثر فيه مرضه على الحملة الانتخابية وتشير استطلاعات الرأي على تقدم منافسه الديموقراطي جو بايدن عليه، نشر حسابه على تويتر شريطي فيديو يظهر أحدهما، وصوله إلى البيت الأبيض. وقال ترمب في تلك الرسالة المصورة التي بثت على تويتر "لا تخافوا منه، ستهزمونه. لدينا أفضل المعدات الطبية". وأضاف "لا تدعوه يسيطر على حياتكم، اخرجوا، توخّوا الحذر".