.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

هكذا حول ترمب تجمعات انتخابية كسلاح للفوز بولاية ثانية

اجتذبت حملة الرئيس ترمب أكثر من 167000 من الجماهير التي حضرت التجمعات، وكان العديد منهم ناخبون لأول مرة وأكثر من ذلك ليسوا جمهوريين

نشر في: آخر تحديث:

يستغل الرئيس الأميركي دونالد ترمب التجمعات الانتخابية الحاشدة لتسجيل آلاف الناخبين المستقلين وحتى الديمقراطيين لتحويلهم منتمين إلى الحزب الجمهوري، وهو الأمر الذي فجر غضب الديمقراطيين ووسائل الإعلام التقليدية التي تتهم الرئيس بنشر فيروس كورونا.

وفي تجمع إعادة انتخابه الـ13 منذ عودته إلى الحملة الانتخابية بعد إصابته بـ COVID-19 ، اجتذبت حملة "المطار" التي قام بها الرئيس ترمب أكثر من 167000 من الجماهير التي حضرت التجمعات، وكان العديد منهم ناخبون لأول مرة وأكثر من ذلك ليسوا جمهوريين وفقا لما أوردته واشنطن إكزامينر.

ووفقًا لبيانات الحزب الجمهوري التي نشرتها رئيسة الحزب الجمهوري رونا مكدانيل، فإن أحداث حملة ترمب تشير بقوة إلى أنه يبني قاعدته وأن التقارير الإعلامية بأن الرئيس يتحدث فقط مع دائرته الأساسية خاطئة.

وتظهر تقاريرها، المستندة إلى المعلومات التي تم أخذها من الحاضرين وأولئك الذين سجلوا للحضور، أن حوالي ربعهم لم يصوت في عام 2016، وثلثهم لم يكونوا حتى جمهوريين.

وعلى سبيل المثال، في محطة ترمب في 17 أكتوبر في جانيسفيل ولاية ويسكونسن، قالت ماكدانييل إن 47.5٪ من 13850 ألفا حضروا التجمع قالوا إنهم ليسوا جمهوريين. وفي محطته يوم 14 أكتوبر في ولاية أيوا ، أشارت الى أن 29.4٪ من 10134 هم من الديمقراطيين وتحولوا إلى جمهوريين.

وفي أول تجمع لترمب بعد شفائه من COVID19، في سانفورد ولاية فلوريدا في 12 أكتوبر، قالت مكدانيل إن 24.4 ٪ لم يصوتوا في عام 2016، و 31.8 ٪ ليسوا جمهوريين. علاوة على ذلك، كان 16.3٪ من الديمقراطيين.

ومع الحماس والفضول بشأن تصاعد ترمب، أعلن الحزب اليوم أيضًا عن شهر آخر من جمع التبرعات بشكل قياسي، مما دفع مكدانيل إلى القول، "إن RNC وTeamTrump لديهما أكبر عملية سياسية في التاريخ، تم بناؤها لإخراج الناخبين.. نحن في السباق النهائي لهذه الحملة، ونحن مجهزون جيدًا للفوز! ".