.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

المرشح الديمقراطي بايدن ينتخب مبكراً في ويلمينغتون

المرشح الديمقراطي يقدم عرضه الختامي للأمة برسالة تركز على الدعوة للارتقاء فوق الانقسام

نشر في: آخر تحديث:

أدلى المرشح الديمقراطي للرئاسة الأميركية، جو بايدن، الأربعاء، بصوته في ويلمينغتون بولاية ديلاوير، قبل أيام من موعد الانتخابات الرئاسية التي يتنافس فيها مع الرئيس الجمهوري دونالد ترمب.

وعقب خطاب مقتضب حول وباء كوفيد-19، توجه نائب الرئيس الأميركي السابق (77 عاماً)، والذي يتصدر استطلاعات الرأي، للإدلاء بصوته برفقة زوجته جيل بايدن.

وجعل المرشح الديموقراطي من إدارة ترمب للأزمة الوبائية التي أودت بحياة أكثر من 225 ألف شخص في الولايات المتحدة، مادته الرئيسة في الحملة الانتخابية.

والثلاثاء، وجّه بايدن، دعوة مفعمة بالأمل لرأب الصدع في وجه "الجرح الدائم" الذي خلفته جائحة فيروس كورونا في البلاد.

بايدن عقب التصويت
بايدن عقب التصويت

وفي مدينة وورم سبرينغز بولاية جورجيا، تحدث بايدن، الثلاثاء، عن حاجة الأمة إلى الالتقاء لمواجهة تحدياتها والتغلب على الانقسام.

وسأل بايدن عما إذا كان قلب الأمة "تحول إلى حجر"، وأجاب: "لا أعتقد ذلك. أرفض تصديق الأمر".

جو بايدن خلال تجمّع انتخابي في جورجيا
جو بايدن خلال تجمّع انتخابي في جورجيا

وفيما لم يتبق سوى أسبوع واحد على يوم الانتخابات، قدم بايدن عرضه الختامي للأمة برسالة تركز على الوحدة والدعوة إلى الارتقاء فوق الانقسام الذي يقول إن الرئيس دونالد ترمب زرعه أثناء وجوده في منصبه. وهي رسالة أطلق بها بايدن حملته في آيار 2019، وعاد إليها مراراً في حين يسعى إلى المقارنة مع ترمب.

وكان آخر خطاب رئيسي لبايدن حول موضوع الوحدة قد عقد في جيتيسبيرغ بولاية بنسلفانيا في أوائل أكتوبر. وكان المكان الذي يتحدث منه الثلاثاء مقصوداً أيضاً، إذ كانت وورم سبرينغز منتجعاً خاصاً للرئيس الأميركي فرانكلين روزفلت جاء إليه للتعافي من شلل الأطفال.

وأشار بايدن إلى التاريخ الذي تم صنعه في عهد روزفلت، قائلاً إن هذا الموقع كان "تذكيراً بأنه على الرغم من الانكسار، يمكن لكل واحد منا أن يتعافى" ويمكن للبلاد "التغلب على هذا الفيروس المدمر" و"مداواة العالم المعذب".

وقد دخلت الحملة الانتخابية الأميركية الثلاثاء مرحلتها النهائية قبل أسبوع من موعد الاقتراع الرئاسي "الأهم في حياتنا" كما قال الثلاثاء الرئيس السابق باراك أوباما الذي دعا الديمقراطيين إلى التصويت بكثافة لحرمان ترمب من ولاية ثانية، فيما يكثف الرئيس الجمهوري تجمعاته أملاً بإحداث التغيير المنشود.

ترمب خلال تجمّع انتخابي في ميشيغان
ترمب خلال تجمّع انتخابي في ميشيغان

وفي وقت أدلى فيه 70 مليوناً من الأميركيين الـ230 مليوناً بأصواتهم (الثلث شخصياً والثلثان عبر البريد) في رقم قياسي تاريخي، يواصل كل من المرشح الديمقراطي جو بايدن ودونالد ترمب الحملة في ولايات محسوبة عادة على الجمهوريين.

وقال بايدن في جمّع انتخابي الثلاثاء: "يمكننا السيطرة على الفيروس وسنفعل ذلك"، مستغلاً عبارة أطلقها كبير موظفي البيت الأبيض، مارك ميدوز، في نهاية الأسبوع الماضي إذ قال "لن نسيطر على الجائحة، سنسيطر على واقع تلقي اللقاحات".

وأضاف بايدن في خطاب ألقاه في الهواء الطلق لعشرين دقيقة: "إذا منحتموني شرف أن أكون رئيسكم فاستعدوا لتغيير في الأولويات. لأننا سنتحرك من اليوم الأول لولايتي الرئاسية لاستعادة السيطرة على وباء كوفيد-19".