.
.
.
.

حليف ترمب.. زعيم الجمهوريين يحتفظ بمقعده بمجلس الشيوخ

الديمقراطيون يسعون لاستعادة الأغلبية في مجلس الشيوخ ويحتاجون في سبيل ذلك إلى الوصول إلى 50 مقعداً في حال فوزهم بانتخابات الرئاسة، أو 51 مقعداً في حال انتخاب الرئيس دونالد ترمب لولاية ثانية

نشر في: آخر تحديث:

بينما تتجه الأنظار متشوقة لمعرفة نتائج الانتخابات الرئاسية الأميركية، احتفظ زعيم الغالبية الجمهورية في مجلس الشيوخ السناتور ميتش ماكونيل بمقعده عن ولايته كنتاكي في الانتخابات النصفية التي جرت الثلاثاء، بحسب تقديرات أوردتها شبكة "فوكس نيوز" وصحيفة "نيويورك تايمز".

فقد تمكن هذا السناتور المحافظ البالغ من العمر 78 عاماً والحليف الوثيق للرئيس دونالد ترمب من الاحتفاظ بمقعده الذي يشغله بدون انقطاع منذ 1985 بعد فوزه على المرشحة الديموقراطية آيمي ماكغراث وهي طيارة سابقة في سلاح الجو.

كما أشارت المعلومات إلى أن المرشحين الديمقراطيين لانتخابات مجلس الشيوخ قد فازوا بـ 43 مقعدا مقابل 41 للجمهوريين حتى الآن

زعيم الأغلبية الجمهورية ميتش ماكونيل
زعيم الأغلبية الجمهورية ميتش ماكونيل

أما في مجلس النواب فقد فاز الجمهوريون بـ 141 مقابل 87 للديمقراطيين.

ودافع أعضاء المجلس الديمقراطيون عن مقاعدهم في ولايات نيوهامبشير وماساتشوستس ونيوجيرزي ورود آيلاند وديلوير وفيرجينيا وإلينوي.

فيما احتفظ الأعضاء الجمهوريون بمقاعدهم في ولايات وست فيرجينيا وكنتاكي وتينيسي وأوكلاهوما وأركسنو.

ترمب ثانية

ويسعى الديمقراطيون لاستعادة الأغلبية في مجلس الشيوخ، ويحتاجون في سبيل ذلك إلى الوصول إلى 50 مقعدا، في حال فوزهم بانتخابات الرئاسة، أو 51 مقعدا في حال انتخاب الرئيس دونالد ترمب لولاية ثانية.

شعارا الحزب الديمقراطي إلى اليمين والجمهوري يساراً
شعارا الحزب الديمقراطي إلى اليمين والجمهوري يساراً

فيما تشكل السباقات الانتخابية في ولايات جورجيا ونورث كارولينا وألاباما وأريزونا وكولورادو فرصة للحزبين من أجل قنص مقاعد يمثلها حاليا في المجلس الحزب المنافس.

إلى ذلك، يتشكل مجلس الشيوخ حاليا من أغلبية جمهورية قوامها 53 عضوا مقابل 45 ديمقراطيا، وعضوان مستقلان يصطفان مع الديمقراطيين.

270 ناخباً للفوز

وبدأت عمليات التصويت المباشر، الثلاثاء، في الانتخابات الرئاسية الأميركية التي يتنافس فيها الرئيس الحالي، الجمهوري دونالد ترمب، ونائب الرئيس الأميركي السابق المرشح الديمقراطي، جو بايدن، حيث توجه الناخبون الأميركيون إلى صناديق الاقتراع بعد أن أدلى نحو 100 مليون شخص منهم بأصواتهم بشكل مبكر عبر البريد والتصويت عن بعد، ما يمثل مشاركة قياسية في هذه الآلية التي فرضها انتشار فيروس كورونا المستجد.

يشار إلى أن أي مرشح رئاسي يحتاج إلى أصوات 270 ناخباً كبيراً من الهيئة الانتخابية للفوز بالرئاسة.

مرشحا الرئاسة ترمب وبايدن
مرشحا الرئاسة ترمب وبايدن

وبالإضافة إلى جورجيا يمكن لولايات بنسلفانيا وفلوريدا وكارولاينا الشمالية وأريزونا وميشيغن أن تكون حاسمة.

والجدير ذكره، أن هوية المرشّح الفائز بالانتخابات لن تعرف ليل الثلاثاء/الأربعاء، نظرا لكثرة البطاقات الانتخابية المرسلة عبر البريد، وهو ما من شأنه أن يؤخر عمليات الفرز في عدد من الولايات الحاسمة.

بالتزامن، أكد المرشحان ارتياحهما للوضع الانتخابي وثقتهما بتقدم حظوظهما بالفوز بالرئاسة الأميركية.