.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

جولياني: هناك تزوير للانتخابات في عدة ولايات أميركية

جولياني: في بنسلفانيا هامش الفوز لبايدن لا يعد نصرا وإنما يعد تزويرا

نشر في: آخر تحديث:

قال رودي جولياني، محامي حملة الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الخميس، إن هناك تزويراً للانتخابات في عدة ولايات أميركية.

وأضاف جولياني مؤتمر صحافي لفريق المحامين التابع لحملة ترمب بشأن طعون الانتخابات، أن المدن الكبرى التي يسيطر عليها الديمقراطيون شهدت عمليات تزوير، وأن ترمب كان من المستحيل أن يخسر فيلادلفيا لولا التزوير.

ذكر جولياني أنه تم منع المفتشين الجمهوريين من دخول مراكز الفرز.

ويواصل ترمب حملته القانونية متحديا فوز جو بايدن في انتخابات الرئاسة التي أجريت يوم الثالث من نوفمبر.

وفي وقت سابق اليوم، أعلن سكرتير ولاية جورجيا الأميركية، براد رافنسبرجر، في مقابلة تلفزيونية، أنهم بصدد الانتهاء من عملية إعادة فرز الأصوات، وأن نتائجها المقرر إعلانها، اليوم الخميس، من غير المرجّح أن تغيّر فوز المرشح الديمقراطي جو بايدن في الولاية.

وجورجيا واحدة من ولايات عدة تشكك حملة الرئيس دونالد ترمب في نتائجها لكن دون جدوى حتى الآن. وقال مسؤولو الانتخابات بالولاية إن نتائج إعادة الإحصاء المقرر إعلانها، اليوم الخميس، من غير المرجح أن تقلب فوز بايدن بفارق 14 ألف صوت في الولاية، كما قالوا إنها لن تقدم دليلا على مزاعم ترمب بالاحتيال على نطاق واسع.

واعتبر غابرييل ستيرلينغ، المدير التنفيذي لنظام التصويت في جورجيا، أنه جرى تضليل الرئيس دونالد ترمب الذي تلقى معلومات خاطئة بشأن عمليات تزوير في جورجيا، مؤكداً أن ادعاءاته لا أساس لها من الصحة.

ومع بقائه بعيدا عن الأنظار، يصر الرئيس الجمهوري على التنفيس عن غضبه عبر "تويتر". ولم تلق دعاواه القضائية المتعلقة بالانتخابات في بنسلفانيا ونيفادا وميشيغن نجاحا يذكر.

ويعرقل رفض ترمب الاعتراف بنتائج انتخابات الثالث من نوفمبر، الانتقال السلس لإدارة جديدة، ويعقّد تعامل بايدن مع جائحة فيروس كورونا عند توليه المنصب في 20 يناير.