.
.
.
.
الانتخابات الأميركية

ترمب: لا أقاتل لنفسي ولكن لأجل 74 مليون أميركي صوتوا لي

قال إن "عدد بطاقات الاقتراع أكثر بكثير من عدد الأظرفة"، مؤكداً أن الديمقراطيين في جورجيا يشعرون بغضب

نشر في: آخر تحديث:

قال الرئيس الأميركي دونالد ترمب، الاثنين، إنه يقاتل من أجل 74 مليون أميركي صوتوا له، في إشارة إلى المعارك القانونية التي يخوضها فريقه القانوني من أجل إبطال نتائج الانتخابات الرئاسية.

وقال ترمب في سلسلة من التغريدات على حسابه في "تويتر": "لا أقاتل لنفسي ولكن من أجل 74 مليون أميركي صوتوا لي"، واصفاً العدد بالرقم القياسي بالنسبة لرئيس موجود في السلطة.

وشكك في تغريدة أخرى في نزاهة الانتخابات، قائلاً إن "عدد بطاقات الاقتراع أكثر بكثير من عدد الأظرفة"، مؤكداً أن الديمقراطيين في جورجيا يشعرون بغضب، وأن جميع الديمقراطيين يشعرون بغضب.

كما طالب حاكم جورجيا باستخدام سلطاته لإجراء مضاهاة للتواقيع على الأظرفة، مشيراً إلى أنه سيكتشف "منجم ذهب" من التزوير، بحسب تعبيره، مضيفاً: "سنربح الولاية بسهولة".

وقامت "تويتر" بوضع تنويه يشير لعدم صحة المعلومات في التغريدة.

وتخوض إدارة الرئيس الأميركي ترمب، الاثنين، آخر معاركها أمام المحكمة العليا، في قضية تأمل من خلالها التأثير على تغيير عدد أعضاء الكونغرس الممثلين لكل ولاية.

وترتبط القضية بتعداد سكان الولايات المتحدة، الذي يفترض أن يعاد كل عشر سنوات بحسب الدستور، وتحدد بناء عليه قيمة المساعدات الفيدرالية الممنوحة لكل ولاية وعدد النواب المخصصين لها.

وفي يوليو، وفيما كان الإحصاء جارياً، أمر ترمب حكومته بأن لا تأخذ بالحسبان من لا يملكون وثائق رسمية والمقدر عددهم بعشرة ملايين شخص، عند تحديد عدد النواب.

وعند تحديد عدد النواب المخصصين لكل ولاية، يجري احتساب كل سكان الولايات ما عدا الأجانب الموجودين فيها بموجب تأشيرة دخول مؤقتة.

ولجأت عدة ولايات ديمقراطية مثل نيويورك التي يقطنها عدد كبير من المهاجرين، إلى القضاء لإبقاء الوضع على حاله، وحصلت على انتصارات في المحاكم الابتدائية.

المحكمة العليا في العاصمة واشنطن
المحكمة العليا في العاصمة واشنطن

وتستمع المحكمة العليا، الاثنين، إلى حجج الطرفين خلال جلسة تعقد عبر الهاتف بسبب وباء كوفيد-19، ويفترض أن تصدر قرارها بشكل سريع.

انضم إلى المحادثة
الأكثر قراءة مواضيع شائعة